“ولاد البلد” تختتم فعاليات حملة “عمارة البلد.. هوية لا تستحق الهدم” بمكتبة القاهرة الكبرى

“ولاد البلد” تختتم فعاليات حملة “عمارة البلد.. هوية لا تستحق الهدم” بمكتبة القاهرة الكبرى

تحتفل مؤسسة “ولاد البلد” للخدمات الإعلامية، مساء الأحد، 11 مارس الجاري، بختام فعاليات حملة “عمارة البلد.. هوية لا تستحق الهدم”، في مكتبة القاهرة الكبرى بالزمالك، بعد انطلاق الحملة في القاهرة وعدد من المحافظات في 11 فبراير الماضي، بالشراكة مع العديد من المؤسسات الثقافية والتنموية وشركاء بالمحافظات المختلفة من المهتمين بالحفاظ على فن العمارة والهوية المصرية، وتم عقد العديد من الندوات ومعارض الصور ولقاءات جماهيرية، إضافة إلى توثيق المبان ذات الطراز المعماري في المحافظات، بغرض التوعية للحفاظ على التراث المعماري المصري.

تبدأ فعاليات الحفل الساعة السادسة وحتى الثامنة مساء يوم الأحد الموافق١١ مارس 2018، في مكتبة القاهرة الكبرى بالزمالك، بحضور العديد من القيادات الإعلامية والصحفية، إضافة إلى شركاء نجاح الحملة من أصحاب المبادرات والمهتمين بالحفاظ على الهوية الحضارية لمصر، كما سيتم توزيع جوائز مسابقة ولاد البلد للتصوير للهواة، والتي تم الإعلان عنها لفتح باب المشاركة من الجميع لتصوير وإبراز جماليات الطراز المعماري في مصر، وأشرف عليها الدكتور حسن عبد الله، أستاذ الإعلام، وأيمن مكرم، المخرج السينمائي، ومجدي عبد الهادي، استشاري إعلامي وكاتب مستقل.

وسيقدم أسامة الورداني، المصور والمخرج، فيلم من إنتاج ولاد البلد، يوثق خلاله جماليات الطراز المعماري من محافظات مصر المختلفة، في إطار التوعية بالسرد البصري لما تحتويه المباني من تصميمات فريدة يجب الحفاظ عليها من الاندثار، كما تختتم الفعالية بحفل من تقديم فريق الورشة المسرحية، بالغناء والحكي، يقدمه شادي عاطف، وبإشراف حسن الجريتلي مؤسس الفريق.

شارك في حملة “عمارة البلد.. هوية لا تستحق الهدم” منذ انطلاقها العديد من القيادات المحلية والتنفيذية وكيانات ومؤسسات ثقافية، ومكتبة القاهرة الكبرى ومكتبة الحضارة الإسلامية، وفريق الورشة المسرحية ومبادرة مجاورة ومبادرة الأثر لنا، برعاية إعلامية من صحيفة المصري اليوم، والعين، كما ساهم في إنجاح الحملة، الكاتب خالد الخميسي، وهالة النمر، باحثة في التراث، والمطربة فيروز كراوية، والفنان التشكيلي عادل السيوي، ومؤسس فريق الورشة المسرحي، حسن الجريتلي، والكاتبة الصحفية شهيرة أمين، إضافة إلى عدد كبير من الشخصيات العامة والمهتمين بالتراث.

ومن الجدير بالذكر أن الحملة تضمن فعاليات وشراكات محلية، وإنتاج مواد صحفية متخصصة، وحملة توعية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة لدورات تدريبية برعاية مكتبة التراث الإسلامي في أساسيات التصوير الفوتوغرافي قدمها عبد الناصر النوري، ودورة أخرى في إنتاج الفيديو قدمها المخرج أيمن مكرم، وأسامة الورداني، فيديو جرافر ومونتير، واختتمت الدورات بتقنيات التحقق من المعلومات، وقدمتها هالة صفوت، مسؤول السوشيال ميديا بولاد البلد، إضافة إلى محاضرات تقدمها إيمان زكريا، أخصائي مكتبات أول، عن الفن المعماري والتاريخي حول مكتبات الحضارة الإسلامية، إضافة إلى عدد من “التمشيات” بالتعاون مع “مجاورة” ومبادرة “الأثر لنا”، بالإضافة إلى تمشية أخرى مع أميرة النشوقاتي، مؤسس قسم الثقافة والتراث بولاد البلد، في زيارات لجامع السلطان حسن والرفاعي، بصحبة محمد خليل، مدير إدارة الوعي الأثري بالجمالية، ومتحف جابر أندرسون، وجامع بن طولون، ومقر “مجاورة” بشارع الخليفة، للتدريب العملي وللتعرف على المعالم الأثرية والأبنية ذات الطرز المعمارية المختلفة بالقاهرة.

كما عقدت ولاد البلد مؤتمرا على مدار ثلاثة أيام بالشراكة مع المعهد السويدي بالإسكندرية، حمل عنوان “المنتدى الإقليمي الأول حول دور وسائل الإعلام في الحفاظ على التراث، كما عقدت جلسة مسائية في ثاني أيام المنتدى في القنصلية الإسبانية بمدينة الإسكندرية حول دور الفنون في إبراز الإرث المعماري، بمشاركة قيادات إعلامية مصرية وعربية وأوروبية، وعرض خلاله أفلاما وثقت الدمار الذي طال الإرث المعماري في ليبيا وسوريا، وخرج المنتدى بمجموعة من التوصيات التي تهدف إلى ضرورة تفعيل دور الإعلام للتركيز على القضايا التي تمس التراث المعماري والهوية الحضارية، وذلك من خلال تدريبات صحفية في اليوم الثالث من أيام المنتدى لعدد من كبار الصحفيين.

ولاد البلد هي شبكة الإعلام المحلي الرائدة في مصر، تأسست في عام 2012، وتعمل من خلال 13 غرفة أخبار محلية مدمجة عبر الجمهورية، بهدف تطوير الصحافة المحلية في بلادنا، مفهوما ومهارات وممارسة.

 

الوسوم