ستات البلد| “هند نوفل” صاحبة أول مجلة عربية للمرأة

ستات البلد| “هند نوفل” صاحبة أول مجلة عربية للمرأة
كتب -
بمناسبة شهر المرأة وبالشراكة مع مؤسسة المرأة والذاكرة؛ نسلط الضوء على نساء ملهمات من مصر والعالم العربى فى سلسلة “ستات ” البلد.
بينما يغرق العالم العربى المعاصر فى تمكين المرأة وتحقيق المساواة فى الفرص، تأتى إلينا “الفتاة” أول مجلة نسائية فى العالم العربى تصدرها إمرأة عام 1893 لتجعلنا نتسائل عن مفهوم الحرية والمساواة ونعيد النظر فى كل موروثاتنا الثقافية.
غلاف مجلة الفتاة كما ورد في الكتاب
غلاف مجلة الفتاة كما ورد في الكتاب

هند نوفل ؛ تعود أصولها إلى أسرة سورية هاجرت في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، هربا من البطش العثماني وبحثا عن مناخ ثقافي أفضل، لترتبط عائلتها بالمشهد الثقافي المصري ، فوالدها (نوفل نسيم) كان كاتبا وصحفيا وساعدها فيما بعد في تحرير المجلة، كما أن والدتها (مريم النحاس) لها كتاب بعنوان (معرض الحسناء في وصف مشاهير النساء)، وبحسب الكتاب (المجموعة الكاملة لمجلة الفتاة) والذي صدرت طبعته الثانية عن مؤسسة المرأة والذاكرة في 2007 وكتبت مقدمته د. هدى الصدة…

فقد ولدت هند في 1860 في سوريا الساحلية وعندما أتمت العاشرة استقرت مع أسرتها بالإسكندرية .

المقالة الافتتاحية لاول عدد من مجلة الفتاة بقلم هند نوفل
المقالة الافتتاحية لأول عدد من مجلة الفتاة بقلم هند نوفل

وتعتبر نوفل من رائدات الصحافة النسائية فى مصر والوطن العربى، فهى صاحبة السبق في إصدار أول مجلة عربية للمرأة والتي سمتها (الفتاة)، وفي تصدير العدد الأول في نوفمبر 1893 كتبت هند نوفل تصف الغرض التحريري من مجلتها قائلة:

“هي جريدة علمية تاريخية أدبية فكاهية مختصة في جنسها مبتكرة تحت سماء الشرق بموضوعها لا غرض لها في الأمور السياسية”.

وتعلن نوفل عن الهدف الأساسي من المجلة في المقالة الافتتاحية التي تصدرت العدد الأول، وهو الدفاع عن حق المرأة في أن تكتب وتعبر عن نفسها كما يفعل الرجال ورافضة فكرة أن عمل المرأة بالأدب والكتابة نوع من السفور أو أنه عمل رجالي .وبحسب الكتاب فقد تأثرت هند نوفل بكتاب عائشة تيمور (مرأة التأمل في الأمور) والذي صدر في نفس عام صدور المجلة، والذي كان يحث النساء على تغيير وكسر الصورة النمطية للمرأة المصرية والتي اختزلت دورها كأم وربة منزل

موضوعات منوعة في الرشاقة والجمال والموضة
موضوعات منوعة في الرشاقة والجمال والموضة

مجلة منوعة

وبحسب الكتاب فقد حوت المجلة بجانب المقالات الدافعة للمرأة على التحرر، تراجم لمشاهير النساء في فروع العلم والثقافة، ومواضيع تخص الجمال والرشاقة والأزياء وموضوعات خدمية تهم شئون المنزل والمرأة، كما خصصت بابا للغرائب والطرائف حول العالم، فقد استهدفت هند نوفل جميع النساء في الوطن العربي كقارئات ومتابعات وناشرات من خلال تلقي مساهمات قراء المجلة من كتابات مختلفة، لتصبح مجلة (الفتاة) أول منبر حر للمرأة العربية في العصر الحديث.

العدد الاخير من مجلة الفتاة في 1894
العدد الأخير من مجلة الفتاة في 1894

اعتزال هند نوفل

وطبقا للكتاب يصدر العدد الأخير من المجلة في 16 مارس 1894 وتعلن هند نوفل في أخر مقال لها أن سبب توقف المجلة هو زواجها، ملمحة إلى أنها بعد أن حققت ذاتها ونافست الرجل في مضمار كان قد احتكره لعقود تعود لتثبت مقدرتها على تكوين أسرة ناجحة مثقفة، قضت نوفل أيامها الأخيرة في رعاية  أسرتها والمساهمة في الأعمال الخيرية لتتوفى في عام 1920.

االغلاف الخلفي للمجموعة الكاملة لمجلة الفتاة
االغلاف الخلفي للمجموعة الكاملة لمجلة الفتاة

اقرا أيضا:

 

الوسوم