هل وجدنا دلائل أثرية لمقبرة الإسكندر؟

هل وجدنا دلائل أثرية لمقبرة الإسكندر؟

البحث عن مقبرة الإسكندر الأكبر هو جزء أصيل من تراث الإسكندرية الشعبى، وحكايات التنقيب لا تنتهي على مر الزمن، وفي الأيام القليلة الماضية تناقلت كثير من الصحف العالمية والمصرية ما ذكرته شبكة «ناشيونال جيوجرافيك» عن عثور فريق يوناني من علماء الآثار على أدلة جديدة تشير إلى وجود القبر المفقود للإسكندر الأكبر في حديقة الشلالات بالإسكندرية.

ولد الإسكندر المقدوني، صاحب أكبر إمبراطورية عرفها العالم القديم امتدت شرقًا وغربًا، في 21 يوليو 356 ق.م في ييلا بمقدونيتا، وتتلمذ على يد الفيلسوف الكبير أرسطو.

وبحلول عامه الثلاثين كان قد أسس واحدة من أكبر وأعظم الإمبراطوريات التي عرفها العالم القديم، امتدت من سواحل البحر الأيوني غربًا وصولًا إلى سلسلة جبال الهيمالايا شرقًا.

صوره للإسكندر الأكبر من كتاب دليل الإسكندرية القديمة
تصوير: نيفين سراج

كان الإسكندر يسعى للوصول إلى “نهاية العالم والبحر الخارجي الكبير”، فأقدم على غزو الهند سنة 326 ق.م في محاولة لاكتشاف الطريق إلى ذاك البحر، إلى أن توفي في مدينة بابل سنة 323 ق.م

ووفقاً لكتاب “دليل الإسكندرية القديمة وضواحيها” – إصدار الهيئة العامة لتنشيط السياحة – فإن مدينة الإسكندرية سُميت نسبة إلى الإسكندر الذي أشار بإنشاءها عام 331 ق.م، على يد المهندس “دينوقراطيس” الذي خطط المدينة في عهد بطليموس الأول.

حقيقة العثور على مقبرة الإسكندر  

يقول الكتاب إن الإسكندر عشق مصر فقام برحلة هامة إلى معبد “آمون” في واحة “سيوة” بالصحراء الغربية وهناك قابله كهنة آمون ولقبوه بلقب ابن آمون.

ونظراً للأهمية الكبرى للإسكندر في تاريخ مصر والعالم بات البحث عن مقبرته لغزًا حير العالم، ومؤخرًا أشارت الشبكة الأمريكية إلى أن العثور على حفريات في حديقة الشلالات بالإسكندرية تعتبر بمنزلة أدلة مثيرة للاهتمام حول مكان دفن الإسكندر، وأضافت أنه بعد 14 عامًا من التنقيب في الحديقة تم العثور على قطعة من «الرخام الأبيض» وهو ما جعل الفريق اليونانى يشعر ببريق أمل.

توضح كاليوبي ليمني بابا كوستا- مديرة معهد الأبحاث اليونانية المختصة بحضارة الإسكندرية وقائدة الفريق البحثي للبعثة اليونانية التي تقوم بالتنقيب عن الأثار في منطقة الشلالات- لـ “ولاد البلد”، أن ما أعلنته شبكة “ناشيونال جيوغرافيك” حول اكتشاف ووجود دلائل على قبر الإسكندر هو مجرد عنوان مثير للفيلم الوثائقي الذي قامت صورته عن الاكتشافات الأثرية في منطقة الشلالات والتي تشارك فيها البعثة اليونانية وسيتم إذاعته في مصر قريبًا.

وتتابع بابا كوستا: أنا لم أقل أبدًا إننا وجدنا قبر الإسكندر أو أن هناك أدلة على وجود المقبرة في الشلالات، لكن كل ما قلته إنني أعتقد أن هذه المنطقة التي نقوم فيها بالحفر كانت الحديقة الملحقة بالقصور الملكية في منطقة الحي الملكي في الحقبة “الهلينستية” وأن التمثال الذي تم العثور عليه يُعتقد أنه للإسكندر الأكبر ويرجع اكتشاف البعثة له عام 2009 وليس اكتشاف جديد ويوجد الآن في متحف الإسكندرية القومي.

وتشير إلى أن بعثة التنقيب عن الآثار في منطقة الشلالات تواجه العديد من الصعوبات، من بينها خروج المياه الجوفية بكميات كبيرة أثناء التنقيب، ووجود خراطيم كثيره لسحب هذه المياه لاستكمال عملية البحث.

صوره أرشيفية للدكتورة بابا كوستا من المحاضرة التي ألقتها في مكتبة الإسكندرية العام الماضي
تصوير: نيفين سراج

ويُذكر أن رئيسة البعثة اليونانية ألقت محاضرة العام الماضي نظمها متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية تحت عنوان “اكتشافات جديدة في ضوء طبوغرافية الحي الملكي للإسكندرية الهلينستية”، في حضور القنصل اليوناني وأساتذة وطلاب من كلية الآداب قسم الآثار جامعة الإسكندرية.

وعرضت خلالها بابا كوستا صور وخرائط توضح موقع وطبوغرافية المربع الملكي للإسكندرية الهيلني، والتي قامت بشرحها تفصيليًا منذ تاريخ بدء التنقيب في الشلالات حتى يوم المحاضرة، ثم أوضحت عن مجهودات التنقيب في منطقة حديقة الشلالات التي تعتبر جزء من المربع الملكي، والتي بدأ فيها التنقيب من عام 2007.

من تغطية ولاد البلد لمحاضرة بابا كوستا العام الماضي بمكتبة الإسكندرية

 

 آراء خبراء الأثار والسياحة

مقبرة الإسكندر

وعن ما تناقلته وسائل الإعلام عن دلائل وجود قبر الإسكندر في منطقة الشلالات يوضح الدكتور حسين عبدالبصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، لـ”ولاد البلد”، أنه حتى الآن لم تظهر أي أدلة تم الإعلان عنها عن وجود أو العثور على قبر الإسكندر في منطقة الشلالات، وبالطبع هذا الأمر يلقى اهتمامًا عالميًا ومحليًا، ونحن جميعًا نتمنى العثور على مقبرة الإسكندر، لكن إذا حدث أي كشف سيتم الإعلان عنه من خلال مؤتمر رسمي لوزارة الآثار.

ويشير الدكتور إسلام عاصم، مدرس التاريخ الحديث والمعاصر بالمعهد العالي للسياحة بالإسكندرية، ونائب رئيس جمعية التراث للفنون التقليدية بالإسكندرية ونقيب المرشدين السياحين سابقًا، أنه حتى الآن لا توجد أي أدلة قاطعة على العثور على مقبرة الإسكندر والتي اُعتقد وجودها من قبل في محيط منطقة شارع النبي دانيال أو أنها قد تكون المقبرة المرمرية التي تقع في الناحية الشمالية من مقابر اللاتين بمنطقة الشاطبي بالإسكندرية والتي تم اكتشافها أوائل القرن الماضي.

ولا يعتقد عاصم أن مقبرة الإسكندر يمكن العثور عليها في منطقة الشلالات التي هي ضمن محيط المربع الملكي للإسكندرية اليونانية، ومن وجهة نظره من الممكن أن توجد في منطقة شارع النبي دانيال أو مقابر اللاتين لكن حتى الآن لا توجد أي أدلة قاطعة معلنة من قبل وزارة الآثار وهي المنوط بها الإعلان عن أي كشوف أو أدلة أثرية.

أين مقابر البطالمة؟

ويتسائل مدرس التاريخ الحديث والمعاصر، إذا كان العالم أجمع ونحن نهتم بالعثور على مقبرة الإسكندر، فكيف لم نحاول ونهتم بالبحث على مقابر 14 بطليموس وأولادهم وأحفاده و7 كليوبترا؟ حيث أن تاريخ الإسكندر والبطالمة يخص الإسكندرية لأنهم اتخذوها مركزًا للحكم وعاشوا فيها، فمن الممكن إذا تم العثور على مقابر البطالمة تكون هي المفتاح للعثور على مقبرة الإسكندر الأكبر.

ويستكمل: على الجانب الآخر، بالشواهد التاريخية ووفقًا لآراء الكثير من علماء وخبراء الآثار، فإن الإسكندر دفن في الإسكندرية وليس في أي مدينة آخرى في العالم من المدن التي مر عليها كما يدعي البعض، حيث تذكر المراجع التاريخية أن كليوبترا السابعة عندما كانت تمر بضائقة مادية نتيجة الحروب التي خاضتها في ذلك الوقت ذهبت لزيارة قبر الإسكندر لتشكو له ما تمر به خاصة أنه كان بالنسبة لهم إله وكان قبره مصنوع من الذهب فأخذته لتفك ضائقتها المادية وبدلته بقبر من المرمر”.

كيف مات الإسكندر؟

وعن وفاة الإسكندر يقص عاصم: هناك رأيان حول وفاة الإسكندر من المراجع التاريخية، فإما أنه توفي بعد دخوله الهند وهو في طريق العودة بمرض أصيب به منها، أو توفي بالسم الذي بعثه له معلمه أرسطو في حدوة حصان لعلمه أنه قتل في الهند شخصًا عزيزًا عليه واعتبر أرسطو أن الإسكندر وقتها لم يقدر أستاذه فبعث له بالسم لقتله.

حقيقة التمثال

صوره أرشيفية للدكتورة بابا كوستا من المحاضرة التي ألقتها في مكتبة الإسكندرية العام الماضي أثناء عرضها صورة التمثال المكتشف في الشلالات
تصوير: نيفين سراج

وعن التمثال الذي تم العثور عليه في منطقة الشلالات يوضح مدرس التاريخ الحديث والمعاصر أن التمثال المكتشف من الجرانيت، ولا توجد معالم واضحة أنه للإسكندر، لافتًا أن طريقة النحت عند اليونانين كانت تعتمد على النحت الجانبي للوجه البارز “البروفايل” أما المصريين القدماء فكانت تماثيلهم تنحت بمنظور أمامي للوجه.

ميل الرأس إصابة وليست عظمة

وفي نحت تماثيل الإسكندر يشير عاصم أن الإسكندر عهد فقط إلى النحات “ليسيبوس” لنحت تماثيل ومنحوتات للوجة، وقد نحتها كما نلاحظ في كل تماثيل الإسكندر التي عثر عليها وكان ينحت وجه الإسكندر يميل قليلا ناحية اليمين، ويعتقد أن سبب ذلك أن الإسكندر تعرض لإصابة في رقبته نتيجة سقوطه من فوق الفرس فأصبحت رقبته تميل قليلًا، وقام كل الملوك البطالمة بعد الإسكندر بنحت تماثيلهم مثل الإسكندر اعتقادًا منهم أن ميل الرأس رمز للأهمية والعظمة.

توضح خلود محمد شوقي، باحثة الدكتوراة بكلية الآداب قسم الآثار اليونانية والرومانية في جامعة الإسكندرية، لـ “ولاد البلد” أن اعتقاد رئيسة البعثة اليونانية أن التمثال المصنوع من الجرانيت الأبيض والذي تم العثور عليه في منطقة الشلالات عام 2009 هو للإسكندر، ولكن في الحقيقة هو منحوت على نمط تماثيل الإسكندر وهو لشاب رياضي”.

وتتابع شوقي أنه بمناسبة الألعاب الأوليمبية التي كانت تقام فى الإسكندرية، كانت تنحت لهم تماثيل رياضية لها وجه أو نمط يتبع تماثيل الإسكندر كقائد عسكري وكنموذج لكل شاب، ونتائج هذه الحفائر معروضة داخل متحف الإسكندرية القومي.

وعن العثور على قبر الإسكندر تقول شوقي إن العثور على مقبرة الإسكندر لا يعتمد فقط على اللقى الأثرية مثل التابوت الذي دفن فيه واستطاع بطلميوس الأول أن يحضره مصر عندما كان فى طريقه للدفن من بابل حيث توفي بالحمى إلى بيلا بمقدونيا مكان نشأته هو وعائلته”.

وتتابع: كما أن قبر الإسكندر يعتمد موقعه على أين كان تقاطع الشارعين الرئيسيين في المدينة؟ بمعنى أدق على طبوغرافية المكان، وهل تغير مكانه عندما توسعت المدينة في عصر الرومان؟

وتضيف: يُفترض أن الشلالات أو أرض اللاتين المواجهة لها كانت حدود المدينة البطلمية لكن في العصر الروماني من المؤكد أن المدينة توسعت تجاه الشرق، لذلك نعثر على آثار كثيرة في منطقة الإبراهيمية وكليوبترا وسيدي جابر ومصطفى كامل.

وهناك  مقابر في استانلي ومناطق كثيرة، لكن هل كانت داخل حدود المدينة أم كانت ضواحي تابعة للإسكندرية، مثل منطقة المندرة مثلًا كانت اسمها “تابوزيريس بارفا” تعني المعبد الصغير لأوزيريس، يقابلها في الساحل الشمالي “تابوزيريس ماجنا” منطقة أبوصير الأثرية أو المعبد الكبير لأبو صير.

تخطيط الإسكندرية قديمًا من كتاب دليل الإسكندرية القديمة تصوير: نيفين سراج

يُذكر عن تخطيط مدينة الإسكندرية عند إنشائها قُسمت وفقا لمخططها المهندس “دينوقراطيس” إلى خمسة أحياء: ألفا- بيتا- جاما- دلتا- ابسيلون، وكان أهم ثلاثة أحياء، الحي الملكي والذي يمتد حاليًا من من الأزاريطة حتى محطة الرمل والمنشية، حي الدليا: يقع شرق الحي الملكي، الحي الوطني: ويقع في الجنوب الشرقي من المدينة، حيث تقع قرية راكوتيس القديمة.

تسويقًا ورواجًا سياحيًا

وترى الزهراء عادل عوض، مرشدة سياحية وباحثة في تراث الإسكندرية، أن تناول وسائل الإعلام العالمية والمحلية اسم الإسكندرية مع أشهر شخصيات تاريخية بمثابة دعاية مجانية ستجعل الناس تبحث عنها وتطلب زيارتها.

وتتابع عوض: مشكلة الإسكندرية التسويق، لا أحد يعلم قيمتها التاريخية لأن الشركات تعمل على الأهرام والأقصر وأسوان، وبالفعل نتيجة هذه الأخبار المتداولة عن مقبرة الإسكندر جعلت العديد من الصحفيين الأجانب يطلبوا تغطية الحدث، وهذا يعني أن هناك من يريد التسويق لها، وهذا من الممكن أن ينشط السياحة الخارجية والداخلية في الإسكندرية.

الوسوم