نهلة سليمان.. مصممة حرف يدوية تدعو الجمهور لتجربة منتج مصري جديد

نهلة سليمان.. مصممة حرف يدوية تدعو الجمهور لتجربة منتج مصري جديد

حولت نفسها من متطوعة في جمعية خيرية، تعمل على منح فرص تدربية على الحرف اليدوية لعمل مشروعات صغيرة، إلى منتجة ومصنعة لنوع من التطريز على القماش، كان قد أوشك على الاندثار… نهلة سليمان، من المعادي، تشارك في معرض “كرافيتي إيجيبت”  للمرة الأولى.

تشرح نهلة المنتجات التي تعرضها في المعرض قائلة: “في عام 2003 بدأت العمل بإمكانيات صغيرة، كنت برسم في المنزل وأنفذ شغلي في ورش خارجية، وكان الفريق كل منهم في مكان هناك من يطرز ومن يقفل القطعة ومن يقص كل في مكانه”.

مع مرور الوقت فتحت “نهلة” ورشة صغيرة، ثم توسعت إلى أن أصبح عدد العاملين بها 11 عاملًا، مشيرة إلى أنها تعمل حاليًا في الإكسسوارت المنزلية، من ستائر وصوف منزلي.

وتضيف: “بدأنا في فتح خط شنط وملابس”، موضحة أنها تشارك دائمًا في المعارض المنظمة من قبل المجلس التصديري وغرفة الحرف اليدوية.

 

وكغيرها من أصحاب الحرف اليدوية، واجهت نهلة عدة صعوبات في مجال عملها، أولها عدم معرفة الجمهور بالمنتج المصري، والاعتماد على الاستيراد من الخارج، حتى أثبت المنتج نفسه، إضافة إلى ارتفاع سعر الخامات؛ بل إن هناك خامات غير موجودة من الأساس، ما يتسبب في ارتفاع التكلفة والأسعار، مضيفة: “مابقاش في نزاهة في  السوق، الشغل بيتقلد بدل الابتكار، والتقليد بجودة وسعر أقل، دون المرور بمراحل الإنتاج التي يمر بها عملها”، مطالبة بتدخل الدولة والغرفة التجارية لحل هذه المشكلات.

وتدعو نهلة المستهلك إلى تجربة منتجات جديدة، لتشجيع المنتج المصري، معتبرة أن هذه هي الطريقة الوحيدة التي من شأنها أن تساعد على بقاء الورش والأيدي العاملة دون خسارة أي شيء، قائلة: “وبكده هيكون لينا ذوق خاص وطابع خاص في بيتنا عن البيت الصيني والهندي والأمريكاني”.

 

الوسوم