موسم الحكاوي 12| «نخلة أبرك من كرم».. من التراث الشعبي بدشنا

موسم الحكاوي 12| «نخلة أبرك من كرم».. من التراث الشعبي بدشنا عبدالمنعم أبوالحسن - الراوي
كتب -

يكشف عبدالمنعم أبو الحسن، 80 سنة بالمعاش، من عزازية دشنا، أن المثل الشعبي الشائع جدا في مدينة دشنا “نخلة أبرك من كرم”، ارتبط بحكاية سمعها من جده والذي سمعها من جده، لافتا إلى أن المثل يضرب للإشارة إلى أن الكثرة لا تقتضي الوفرة، بمعنى أنه أحيانا يكون إنتاج نخلة واحدة أعظم من إنتاج كرم نخل كامل.
يروي أبوالحسن، أن رجلا توفي وقد خلف لولديه كرم نخل كبير، وبعد وفاته ذهب الأخ الأكبر لأخيه الأصغر، ليعرض عليه أن يشتركا في رعاية كرم النخل وبيع محصوله مناصفة بينهما حسب الشرع، فاعترض الأخ الأصغر وطالب أن يتم تقسيم الكرم بينهما، فوافق الأخ الأكبر، وحين شرعا في التقسيم، قال الأخ الأصغر لأخيه الأكبر: تلك النخلة لك وباقي النخل لي، فتعجب الأخ الأكبر قائلا: كيف؟ أن نصيبي هو النصف حسب الشرع، فرد الأخ الأصغر: إنك أب لبنات، أما أنا  فلي أولاد ذكور، وإن اعطيتك النصف، تفرق مال أبينا بين الغرباء؛ أزواج بناتك، حاول الأخ الأكبر أن يثنيه عن نيته، مذكرا إياه، بخطورة ذلك على أولاده، ولكن أمام طمع وقسوة الأخ الأصغر، قبل الأخ الأكبر بقسمته، وقال في نهاية حواره مع أخيه: “نخلة أبرك من كرم”.

الوسوم