مواهب الأوبرا تمثل مصر في مهرجان أطفال السلام بالمغرب

مواهب الأوبرا تمثل مصر في مهرجان أطفال السلام بالمغرب مواهب أطفال الأوبرا - من بيان الأوبرا
وافقت الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة، على مشاركة كورال أطفال مركز تنمية المواهب التابع لدار الأوبرا المصرية برئاسة الدكتور مجدي صابر، في المهرجان الدولي أطفال السلام، الذي تنظمه جمعية أبي رقراق بالعاصمة المغربية الرباط بمشاركة 33 دولة عربية وأجنبية، وفقا للبيان الصادر عن دار الأوبرا.
أثناء فعاليات المهرجان بالمغرب- من بيان دار الأوبرا

مواهب أطفال الأوبرا

قدم 15 طفلا من كورال المركز تحت إشراف الفنان عبدالوهاب السيد، حفله الأول بعد أن أطلق رئيس البرلمان المغربي نداء السلام إيذانا ببدء فعاليات المهرجان في حضور عدد من الوزراء والسفراء والسفير المصرى بالمملكة المغربية أشرف إبراهيم.

وتضمنت أغاني “كل أخ عربى أخي”، وألقي الطفل مازن علوان عدد من الأشعار، بعده غنى أحمد محمود مضناك جفاه لموسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب.

واختتم الاحتفال برائعة كوكب الشرق أم كلثوم مصر تتحدث عن نفسها، ومن المقرر أن يقدم الأطفال 6 حفلات أخرى ضمن فعاليات المهرجان في مسرح محمد الخامس وبمدن الرباط، الدار البيضاء، تماره، سلا وساحه الشاطئ بمسرح محمد الخامس، وتتضمن مجموعة من أشهر الأغاني الوطنية والتراثية التي ساهمت في تشكيل وجدان الشعب العربي من المحيط إلى الخليج.

أالمشاركة في المهرجان- من بيان دار الأوبرا

مركز تنمية المواهب

يذكر أن مركز تنمية المواهب أنشئ في إبريل عام 1992، بهدف الإرتقاء بالذوق الفني وتبنى الموهوبين فى مختلف مجالات الفنون، ويضم أقسام مختلفة ومتنوعة منها البيانو، الجيتار، البالية، الكلاكيت، الغناء الأوبرالى والعربى، الفلوت، الفيولينة، العود، القانون، الكمان الشرقى، البالية والكلاكيت، واعتاد المشاركة خلال الاحتفالات المتنوعة التى تنظمها دار الأوبرا فى المناسبات المختلفة، إلى جانب إقامة حفلات دورية لطلاب الفصول المختلفة تشجيعا لهم وتقديرا لجهدهم خلال فترة الدراسة، وقامت وزير الثقافة بالتوسع في تأسيس فصول المركز في عدة محافظات بالتعاون مع الهيئة العامة لقصور الثقافة.

أوبرا الإسكندرية “سيد درويش”

مسرح “أوبرا سيد درويش” يقع في شارع فؤاد بمحطة الرمل هذا المسرح التراثي الذي شيد في مكان مسرح زيزينيا الشتوي الذي يذكر موقع دار الأوبرا على شبكة الإنترنت أنه شيد عام 1921 من تصميم المهندس الفرنسي جورج بارك والذي استوحى تصميمه الفني من عناصر أوبرا فيينا ومسرح أوديون في باريس وذلك وفقاً للبيان دار الأوبرا.

وأطلق عليه “تياترو محمد علي” وذلك وفقا للوحة التأسيسة الموجودة داخله، وعام 1962 تغير اسمه إلى “أوبرا سيد درويش”، وبعد أن عانى المسرح فترات من الإهمال وفي عام 2000 كان المبنى المهمل أدرج تحت قائمة التراث المصري وبدأت العمليات المكثفة لتجديده، وبعد عدة سنوات من العمل  داخل المبنى تم ترميمه ليعاد افتتاحه عام 2004.

ويتكون المسرح من ثلاثة طوابق، تبدأ بالصالة في الطابق الأرضي ثم “اللوجات” و”البناوير”، وتعلو صالة العرض قبة مستديرة يحيط بها شريط زخرفي باللون الذهبي كتبت عليه أسماء لفنانين أوروبيين كان المسرح عرض أعمالهم أشهرهم موتسارت وفيردي.

أثناء المهرجان بالمغرب- من بيان دار الأوبرا
في المهرجان – من بيان دار الأوبرا

اقرأ أيضا

 

الوسوم