لما شافتنا الأرض خضرت فرحًا بصحابها.. سجدنا وحمدنا ربنا

لما شافتنا الأرض خضرت فرحًا بصحابها.. سجدنا وحمدنا ربنا زمزمية المقاتل- تصوير: مريم الرميحي

يقولون إن أفضل من الجميل، العرفان به، قبل 45 عامًا من اليوم، كان جيش مصر العظيم، حاملا سلاحه في يديه وقلوب المصريين جميعًا على عاتقه، لتحرير الأرض، دافعًا حياته ثمنًا إذا تطلب الأمر.

في محاولة بسيطة للتعبير عن الامتنان والعرفان لهؤلاء الأبطال بالورود، زارت محررة “ولاد البلد” عددًا من أبطال أكتوبر في قنا، تُرى أي لحظات مرت عليهم كانت هي الأصعب، وكيف كانت تكون لذة النصر، التي خرجت من رحم لحظات عصيبة.

3 حكايات مختلفة فيها الكثير عما يحمله حتى الآن هولاء الأبطال من ذكريات، واشياء مادية أصروا على الاحتفاظ بها، رغم تقدم العمر، وعوار الذاكرة.

المقاتل

“ما زالت ذكرى أكتوبر تراودني بين حين وآخر في أحلامي، فأراني أقتل العدو الصهيوني ألف مرة، ثأرًا لقائدة كتيبتي، التي سميت باسمه فيما بعد إبراهيم حرب،  الذي نال الشهادة اثناء غرس لغم على خط بارليف، لإجراء ثغرات، وجمعت أشلائه مع باقي أفراد الكتيبة”.

هذه كانت أول كلمات عن أصعب اللحظات التى عاشها العم ناصر عبد الرحيم، أحد مقاتلي حرب 6 أكتوبر 1973، صاحب الـ70 عامًا الآن، يقطن في منطقة الساحل، بمدينة نجع حمادي.

يروي عبد الرحيم: دخلت الجيش بعد نكسة 1967، شاركت في حرب الاستنزاف، ومن أسعد لحظات عمري وأهمها،  حين عبرنا ودخلنا أراضينا، قائلا “الأرض لما شافتنا خضرت فرحًا بصحابها، سجدنا وحمدنا ربنا”.

زمزمية المقاتل
زمزمية المقاتل

يحتفظ المقاتل ناصر المجند في سلاح المهندسيين، بزمزمية الحرب معتبرها أحد اسباب إنقاذه من الموت عدت مرات، بالإضافة لحفنة من الذكريات عن زيارات الفنانيين على رأسهم شادية التي أهدته فوطة، وماكينة حلاقة، ومعجوني أسنان وحلاقة، حتي وعدها بتسمية ابنته على اسمها وقد كان، فضلا عن زيارات الرئيس السادات، وعبد الحليم حافظ، وورده.

ختم ناصر المقاتل حديثه بأنها معركة لا تنسى، يوم كرامة وعزة للعرب جميعًا.

مصاب حرب

أصوات طيران صاخبة، ونداءات بين الفرح والترقب، جسرٌ امتد، ومدراعات عابرة للبر الشرقي من سيناء، وشاب في 24 من عمره، يطلق رشاشه صوب إحدى طائرات العدو بصحبة زملائه، تسقط الطائرة في المياه.

كان هذا الشاب قبل 45 عامًا هو فتحي عزمي الصراف، من قرية بهجورة بنجع حمادي، وهذه الللحظات السابقة كانت فرحة النصر أثناء حرب أكتوبر المجيدة كما رواها بشغف وكأنها تحدث الآن.

رغم فرح الانتصار، لم ينس فتحي اللحظات العصيبة في الحرب، فقد كاد أن يفقد ساقه، بعد إصابة دبابته أثناء الاشتباكات، وبعد تلقي أوامر الزحف على الرمال في اتجاه قواتنا، قائلا “فوجئت بضربة في ساقي حسيت رجلي طارت، ناديت زميلي محمد عبدالعال، ليثبتنا هو “أثبت يا جدع أنا جاي لك”.

يروي فتحي، كنت بين أمرين أمر ساقي التي لم أعد أشعر بها، وزميلي الذي قد يستشهد هو الآخر أثناء قدومه، فقاومت وأخذت أحرك ساقي لأتاكد من وجودها، عندما تأكدت أنها إصابة فقط، قلت لزميلي “أنا بخير خليك مكانك”.

بالإضافة إلى ذلك فقد فقدتن أمي وأبي أثناء فترة التجنيد، ولم يكن باستطاعتي حضور العزءا أو توديعهم، كانت لحظات قاسية، توجت بنصر تفخر به مصر كلها.

استقبال المحاربين

أما على أحمد جهلان، ابن قرية العركي بفرشوط، يروي: كنت ملتحق بالسلاح الجوي، كتيبة م. ط سرية الحية- صواريخ، منطقة شمال السويس، كنت مكلف مع القادة وصف الضباط بإدارة أحد غرف العمليات الخاصة بالطيران، والتي تقوم بإبلاغ الطيران بالإشارات وحماية سمائنا، الغرفة كانت عبارة عن عربة متجولة مستهدفة من العدو.

المقاتل على أحمد جهلان- تصوير: مريم الرميجي
المقاتل على أحمد جهلان- تصوير: مريم الرميجي

بدأت خدمتي في تمام الساعة 2 ظهرًا يوم بدء المعركة، كنا جميعًا على أهبة الاستعداد لاستقبال الشهادة، فداءً للوطن وحماية أراضية، أما للحظات التي شعرت فيها بالخوف، عندما سنحت فكرة: هي هل بعد الموت سأجد من يعثر على جثتي من بني وطني.

ولكن بعد سقوط العديد من طائرات العدو، الذي كان يدعي أنه لا يقهر، فرحنا و”ألبنا كان صائم رغم الأوامر بالإفطار”.

تلمع عيني المحارب علي، متذكرًا فرحة الانتصار الذي بد أمر حتمي، في ساحة المعركة وأيضا على ساحة التفاوض الدبلوماسي بقيادة محمد عبدالغني الجمسي، الذي سمح بتناول الطعام أثناء الحصار، وبعد 150 يومًا في الكيلو 101، طلب منا تناول ثلث كل وجبة فقط، تحسبنا لغدر العدو.

يتذكر: ستقبلنا الشعب من أبناء القاهرة بقطار حربي مزين بالورود، وبلكونات تطلق الزغاريد كلما مررنا، وفرحة عارمة لن تنسى، حتى أن أهالي بلدتي العركي استقبلوني في سوهاج، بعد ان كانت أخبارك انقطعت عنهم طيلة الحرب، وظنوا أني نلت الشهادة.

الوسوم