لأول مرة.. المراجيح في مولد الشيخ ناصح أبو علي الدشناوي

لأول مرة.. المراجيح في مولد الشيخ ناصح أبو علي الدشناوي المراجيح في مولد الشيخ ناصح - تصوير: خالد تقي
كتب -
تصوير: خالد تقي

شهد مولد الشيخ ناصح أبو علي الدشناوي، والذي انطلق من مطلع الشهر الجاري، تواجد المراجيح لأول مرة في المولد، الأمر الذي فسره الأهالي بأنه علامة على زيادة الإقبال على المولد خلال السنوات الأخيرة، ليتحول من مولد محدود بمنطقته الضيقة وهي نجع طلحة إلى مولد بلد يوازي مولد الشيخ جلال الكندي بعزازية دشنا.

الاطفال يقصدون المراجيح - تصوير خالد تقي
الأطفال يقصدون المراجيح

 السيخ ناصح

يشير أبو العباس عبدالجليل، 63 عاما، مزارع، إلى أن الأهالي اعتادوا الاحتفال بمولد الشيخ ناصح منذ أكثر من 50 سنة، وكان وقتها مولدا كبيرا وكان يصحب انطلاقه إقامة الليالي والولائم وكان يخرج ثوب الشيخ يجوب البلدة كلها بالأحصنة والجمال والرايات والمواكب الصوفية، لكن منذ ما يقرب من 20 عاما توقفت الاحتفالات بسبب حدوث بعض المشاكل القبلية، ثم عادت منذ ما يقرب من 8 أعوام ولكن بشكل محدود اقتصر على إقامة ثلاث ليالي مديح فقط وعمل خدمة واحدة بجوار الشيخ.

وفي كل عام كان يتم إضافة خدمات وليالٍ إلى المولد، ما ساعد على زيادة الإقبال من الأهالي على المولد وخصوصا بعد وضع شاهد رمزي للشيخ مسعود البرهامي في ضريح الشيخ ناصح.

ويوضح عبدالجليل، أن حجم المولد هذا العام هو الأكبر من حيث عدد الخدمات الذي يزيد عن ثماني خدمات تنوع مظاهر الاحتفال من مرماح ولعبة العصا ومجالي صلوات وليالي إنشاد ومراجيح وخدمات.

المراجيح في مولد الشيخ ناصح - تصوير خالد تقي
المراجيح في مولد الشيخ ناصح

روائح التين

يلفت علي عبدالمعين، 52 عاما، متصوف، إلى أن مكان تواجد ضريح الشيخ ناصح ذو طبيعة خاصة ومتفردة بين جميع المقامات بدشنا، لأنه يقع في أول البلد من الشمال وفي مواجهة النيل، في بقعة هادئة لا يوجد بها كتلة سكنية وتحيطها حدائق التين، ومع مصادفة الاحتفال شهور الصيف يصبح ضريح ومقام الشيخ ناصح مكانا مثاليا للتمتع بنسمات النيل المعبقة بروائح التين في هدوء وسكينة بعيدا عن صخب المدينة وضوضائها.

المراجيح

يلمح جلال حمور، 43 عاما، موظف، إلى أن تواجد المراجيح وألعاب الصغار أضاف روحا جديدة للمولد بتواجد الصغار للعب والمرح، لافتا إلى الموالد بصفة عامة من التراث الشعبي المرتبط بالحلوى والمراجيح خصوصا بالنسبة للصغار، مشيرا إلى أنها تعتبر تسلية زهيدة الثمن مقارنة بصالات الألعاب الخاصة.

وأشار إلى أنه اصطحب أطفاله الصغار إلى المراجيح واللعبة الدوارة ولم تزد التكلفة عن بضعة جنيهات، ويتوقع حمور أنه مع زيادة الإقبال ستزيد أعداد المراجيح وتتنوع أنواع الألعاب في المولد في العام المقبل.

اقبال متزايد من الاطفال على المراجيح
الأطفال أثناء لهوهم في المراجيح

أبو علي الدشناوي

يذكر أن ضريح الشيخ ناصح من أقدم الأضرحة بدشنا ويعتقد الأهالي أنه كان من الغزاة الفاتحين الذين حضروا في فتح مصر، ويكنى بالشيخ ناصح أبو علي الدشناوي، واعتاد الأهالي على الاحتفال بمولده في شهر مايو ولكن تم تأجيله هذا العام إلى ما بعد رمضان وعيد الفطر لينطلق في الفترة ما بين 1 و10 من شهر يوليو الجاري.

اقرأ أيضا

الوسوم