صور| في الأقصر.. الفلوكة والمراكب الشراعية النزهة الرسمية

صور| في الأقصر.. الفلوكة والمراكب الشراعية النزهة الرسمية

تصوير ـ أحمد دريم

“افرد شراعك.. رسينا على بر غال.. يملّى قلبي المتغرب طول الليالي.. والسعد ييجي مواعدنا والشوق يلالي والدنيا تحلى فى عيوني أنا والحبايب.. عدّي المراكب ياريس عدي المراكب”.. في ثمانينيات القرن الماضي غرد نجم الأغنية الشعبية أحمد عدوية بتلك الكلمات للمركب، والتي كانت آنذاك تمثل وسيلة نقل، لكن ومع تطور الزمن واستحداث التكنولوجيا استحدثت أنواعًا لأشكال المراكب، كما أصبحت كوسيلة ترفيهية تستخدم في النزهات النيلية.

في الأقصر الفلوكة والمراكب الشراعية النزهة الرسمية

في الأقصر تطوي المراكب صفحات النيل المتصارعة أمواجه بلونها الفضي اللامع مع انعكاس الشمس عليها، تتراص على ضفتي النهر بأشكالها المختلفة، فهناك تجد الشراع التي يعشق استقلالها السياح الأجانب، كما ترى الفلوكة ويستقلها المصريون الذين أتوا لزيارة المدينة السياحية  يستقلونها في مجموعة، كأصدقاء أو أسرة ليبحروا بها بين البرين الشرقي والغربي.

فسحة تتراوح مدتها بين الـثلث والنصف ساعة، تتجول خلالها الفلوكة في عرض النهر، بتكلفة زهيدة تتراوح بين 40: 50 جنيهًا، هي نزهة لابد لزائري الأقصر من تجربتها.

في الأقصر الفلوكة والمراكب الشراعية النزهة الرسمية

عبد ربه محمد، أحد المراكبية، يقول إن فصل الشتاء يمثل موسمهم الذي يدفعهم بطاقة أمل بعد تراجع معدل السياحة في الأقصر، إذ أنه خلال أشهر الشتاء ومع إقبال السياح إلى الأقصر يقبلون على ركوب الفلوكة لاستقلالها في جولة في نيل الأقصر، أو كمواصلات لنقلهم من وإلى البرين الشرقي والغربي.

ويوضح المراكبي لـ”ولاد البلد”، أن الأجانب ليسوا فقط بالنسبة إليهم فرصة لتحريك الماء الراكدة في أرزاقهم، بل المصريين أيضا، ففي إجازة منتصف العام يقبل شباب الجامعات على النزهات النيلية، وكذا الأسر والعائلات التي اتخذت من الأقصر مشتى لها ومتنزهًا.

بألوان مبهجة تزخرف أسطحها زهرة اللوتس، تُبحر الفلوكات النيلية في نيل الأقصر، كما يحرص بعض أصحابها على تزيينها لاستقطاب الزبائن كل إلى فلوكته.

في الأقصر الفلوكة والمراكب الشراعية النزهة الرسمية

ويقول عمر فراج، صاحب أقدم ورشة لتصنيع المراكب النيلية: “تطورت كثيرًا الفلوكات في صناعتها، فبعد أن كانت تعتمد على الخشب في صناعتها،  تطورت الصناعة بالورشة واتجهنا لصناعة المراكب من معدن الحديد”، مشيرًا إلى أن مراكب اللنشات يزداد الطلب عليها من محافظات “الأقصر وقنا وأسوان والقاهرة بالتحرير”، لاستخدامها في النزهات النيلية للسياحة الداخلية والخارجية لكن لكل محافظة “استايل” خاص بها من اللنشات، فمحافظة الأقصر تعتمد اللنشات الصغيرة.

الوسوم