فيديو وصور| مناقشات علمية بمؤتمر المسح الأثري بالدلتا بجامعة المنصورة

فيديو وصور| مناقشات علمية بمؤتمر المسح الأثري بالدلتا بجامعة المنصورة

استضافت جامعة المنصورة، فعاليات المؤتمر السادس للمسح الأثري بالدلتا، الذي ينظمه قسم الآثار المصرية بكلية الآداب جامعة المنصورة بالتعاون مع كل من وزارة الآثار المصرية وجمعية استكشاف مصر.

وشهد المؤتمر نخبة من خبراء الآثار، وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة، والمهتمين بمجال الآثار، والدكتور هشام الليثي، نائبا عن وزير الآثار، ووفد رفيع المستوى من وزارة الآثار، وعلماء الآثار ورؤساء البعثات الأجنبية بمصر، وأساتذة الآثار بالجامعات المصرية، وقطاع تفتيش الآثار، الذي أقيم بقاعة المؤتمرات بجامعة المنصورة، وبقاعة المؤتمرات بكلية الآداب.

جاء المؤتمر تحت رعاية الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والدكتور خالد العنانى وزير الآثار وريادة الدكتور أشرف عبد الباسط رئيس جامعة المنصورة والدكتور بينيلوب ويلسون مدير مشروع المسح الأثري بالدلتا، وبإشراف كل من الدكتور أشرف سويلم نائب رئيس جامعة المنصورة للدراسات العليا والبحوث والدكتور رضا سيد أحمد عميد كلية الآداب جامعة المنصورة والدكتورة مها السجيني وكيل الكلية للدراسات العليا والبحوث ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر.

وخلال كلمته في المؤتمر، أعرب الدكتور أشرف سويلم، نائب رئيس جامعة المنصورة للدراسات العليا والبحوث، عن سعادته بإقامة المؤتمر داخل جامعة المنصورة للمرة الأولى، لافتا إلى أن المؤتمر يعمل على إثراء مجال البحث الأثري في مصر عموما وفي الدلتا على وجه الخصوص.

جمعية استكشاف مصر

وقال عصام ناجي، المدير الإقليمي لجمعية استكشاف مصر، وأحد منظمين مؤتمر المسح الأثري بالدلتا”، في تصريح لـ”ولاد البلد”، إن المؤتمر تقام فعالياته للمرة الأولى بمدينة المنصورة وكذلك المرة الأولى التي يقام فيها بجامعة من جامعات مصر.

وأوضح ناجي، يهدف المؤتمر إلى مناقشة بين جميع أعضاء ومديري البعثات والباحثين المصريين بوزارة الآثار بمنطقة الدلتا لتبادل الخبرات، وكذلك للمساهمة في حل المشكلات والعقبات التي تواجه الباحثين المصريين والأجانب لمناقشتها مع وزارة الآثار التي تعمل جاهدة على تذليل كافة العقبات التي تواجه جميع الباحثين المصريين والأجانب.

وأكد ناجي أن الاهتمام بالدلتا ليس وليد اللحظة، ولكنه اهتمام يعود لسنوات، موضحا، أن من أهم أسباب إنشاء جمعية “استكشاف مصر” هو الحفاظ على آثار الدلتا، ومواقع التراث بها وترميمها، وهناك حاليا أكثر من 10 بعثات أثرية مقامة بالمنطقة، ومن أهم مشروعات الجمعية مشروع مسح آثار الدلتا وتسجيلها، حيث ساهمت الجمعية بالتعاون مع وزارة الآثار في تسجيل لمعظم التلال الأثرية والآثار بالدلتا لكونها معرضة للتدمير.

وأعرب الدكتور سيدريك جوبيل، ممثل جمعية استكشاف مصر، خلال المؤتمر، عن سعادته بالتعاون الذي يعد الأول من نوعه بين جمعية استكشاف مصر EES وجامعة مصرية، متمنيا أن يأتي المؤتمر بثماره المرجوة للمسح الأثري في دلتا مصر.

كما أعرب الدكتور رضا السيد أحمد، عميد كلية الآداب عن سعادته البالغة بمشاركة كلية الآداب في أول مشروع حفائر لطلاب الدراسات العليا لقسم الآثار المصرية في تل تبلة، وما توصل إليه الفريق من نتائج مبشرة تعرض اليوم إلى جوار نتائج كبار العلماء والمتخصصين في آثار الدلتا.

فيما أكدت الدكتور مها السجيني، على أهمية المشروع المسح الأثري بالدلتا حيث أنه تمكن من إلقاء الضوء على المواقع الأثرية بالدلتا مثل، تل تبلة، وعزبة التل، وكفور نجم، وغيرها من المواقع، كما يساهم المؤتمر في تبادل الخبرات بين الأثريين والمتخصصين في مجال الآثار.

الوسوم