فيديو وصور| في الفيوم.. “السحور” في الشارع بديلا عن الخيم الرمضانية

فيديو وصور| في الفيوم.. “السحور” في الشارع بديلا عن الخيم الرمضانية السحور في أحد شوارع الفيوم - تصوير: منال محمود

تصوير: منال محمود

“في رمضان تحلى اللمة”، وهذا لا ينطبق على مائدة الإفطار فقط، بل اتسعت الدائرة لتشمل السحور أيضا، حيث لجأ أهالي الفيوم إلى تناول السحور في المطاعم التي تتخذ براحا واسعا في الشوارع بنسيم الهواء الطلق ليلا.

فيما استعدت المطاعم لتقديم أفضل ما لديها من وجبات لزبائنها من الأسر والأصدقاْء، في جو مليئ بالسعادة والبهجة خلال الشهر الكريم.

 45 سنة خبرة

من أشهر المحال التي يرتادها الكثير من أهالي مدينة الفيوم هو مطعم “أبو إسلام” للمأكولات الشعبية، والذي يقع بداية شارع جمال عبدالناصر “المسلة”، حيث يوفر المحل مقاعد خاصة للزبائن في الشارع، وهو من المحلات الشعبية الشهيرة بالفيوم.

أبو أسلام، صاحب محل فول وفلافل بالفيوم
أبو أسلام، صاحب محل فول وفلافل بالفيوم

يقول عادل بكري الشهير بـ”أبو إسلام”، صاحب المطعم، أعمل في بيع الفول والطعمية والأكل الشعبي منذ عام 1975، ولا أعرف عملا أخر غيره منذ أن كنت صغيرا، ومنذ حوالي خمس سنوات تقريبًا وتحديدا في شهر رمضان، قررت أن أطور من أداء المطعم في هذا الشهر، نستعد لهذه الحالة الجميلة منذ بداية شهر شعبان من خلال تحضير الأطباق، وصواني التقديم، والفرش والزيوت، والخامات، وكل الأدوات المستخدمة، ومن أكثر ما يسعدنا أن نسمع من زبائننا أنهم لا يشعرون ببهجة السحور سوى وهم يتناولون الطعام عندنا.

وجبات السحور في مطعم أبو إسلام
وجبات السحور في مطعم أبو إسلام

وصف الكثير من الزبائن أنهم يشعرون وكأنهم يجلسون في “الحسين” لتناول السحور، وبعضهم ذكر افتقاد الفيوم للخيم الرمضانية، فيأتوا لتناول السحور هنا، ورغم أنهم يجلسون على الموائد في جانب الطريق إلا أن الأجواء تتسم بالفرح والسعادة.

العاملون بالمطعم
العاملون بالمطعم

يتابع أبو إسلام حديثه: “ما نقوم به في المطعم يدخل السعادة على نفوس الزبائن وعلى نفوسنا أيضًا، فنحن سعداء بفرحة الناس وقد اعتدنا على ذلك”، ويضيف، “يعمل لدي في المطعم 30 شابا يقومون جميعًا في رمضان على خدمة الزبائن وتقديم شتى أنواع المأكولات الشعبية في وجبة السحور”.

وجبات الفول في المطعم
وجبات الفول في المطعم

أشهر الوجبات الشعبية

يمكنك أن ترى بوضوح وأنت مارٍ من شارع “المسلة”، العديد من الأسر والشباب وهم يجلسون لتناول وجبة السحور، وعندما تجلس على إحدى المقاعد سترى العديد من الصواني يحملها عمال المحل وهم يجوبون المكان بكل همة ونشاط ويتحركون بسرعة وخفة بين الزبائن.

كما تزيد الحركة كلما اقترب موعد السحور، فالكل يريد أن يتناول سحوره قبل موعد الإمساك، ويلفت الانتباه أن كل عامل يحمل صينية يوجد بها أطباق لصنف واحد فقط يمر بها على المقاعد المختلفة، قد يكون أحد أنواع الفول، أوالبطاطس، أو البيض، والطعمية، أو حتى المخللات، كل ما عليك أن تختار ما تريد تناوله في سحورك.

سحور بمطعم بالفيوم
سحور بمطعم بالفيوم

يقول أسامة رمضان، أحد العاملين بالمطعم: نقدم في وجبة السحور العديد من الأصناف التي يتهافت عليها الأهالي، فهناك الفول بأنواعه مثل “فول بالزيت الحار والزيت الحلو وزيت الزيتون والفول بالزبدة، فول باللية، فول بالطماطم، فول بالبيض”، وهناك الطعمية السخنة، والسلطات المختلفة مثل “السلطة الخضراء، سلطة الطحينة، الباباغنوج”، بالإضافة للبيض الأومليت والبيض المدحرج بالزبدة، والجبنة بالطماطم، والبطاطس المقلية، والباذنجان والفلفل المقلي، والمسقعة والشكشوكة، بجانب الزبادي والعصائر والمشروبات المثلجة.

السحور في الشارع بأحد المطاعم
السحور في الشارع بأحد المطاعم

تركت مطعم أبو إسلام بعد دعوته لتناول السحور، وصوت وصخب العمال يملأ الشارع وهم يطلبون من “النصبة” تحضير طلبات الزبائن، لكن صوت الرائع محمد عبدالمطلب المنبعت من سماعات المطعم وهو يغني مازال يطرب أذني:

بتغيب علينا وتهجرنا وقلوبنا معاك

وفى السنة مرة تزورنا وبنستناك

من إمتى وإحنا بنحسبلك ونوضبلك ونرتبلك

رمضان جانا قولوا معانا

أهلا رمضان

أهلا رمضان .. قولوا معانا

أهلا رمضان .. رمضان جانا

الوسوم