فيديو| رقصات تراثية لفرقة «التذوق للفنون الشعبية» على مسرح «الأنفوشي»

قدمت فرقة التذوق للفنون الشعبية عرضًا من التراث الشعبي المصري المتنوع، على مسرح قصر ثقافة الأنفوشي، ضمن فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للتراث، المنظم برعاية وزارة الثقافة.

العرض من تصميم السيد محمد مرسي، واشتمل على عرض للتراث السكندري، والصعيدي، والفلاحي، ورقص الشمعدان، إذ قدمت الفرقة عرض بالشمعدان ثم عرض بملابس الصيادين، التي ترمز لثقافة الرقص الشعبي في الإسكندرية، مع استخدام أكثر من أغنية من التراث السكندري الشعبي منها ” اقروا الفاتحة لأبو العباس” والزفة الإسكندراني.

قدمت الفرقة عدة رقصات شعبية في أنحاء مصر من بينها التحطيب في الصعيد والحصان والغازية والرقص الفلاحي، وتنوعت ألوان الملابس التي أضافت بهجة على العرض، مع الخلفية التي احتوت على نقاط مضيئة وشبكة صياد.

“من أجل فن نبع من مصريتنا ويحترم مشاعرنا”.. هكذا اختتم عادل حفني – راقص سابق في فرقة الإسكندرية القومية وفرقة رضا، والد راقصتين في العرض، تقديم افتتاحية العرض، وقال في تصريح خاص: ” طفت العالم بالرقصات الشعبية وشاركت في العديد من الأفلام وفوازير شريهان كراقص، وأرى أن الفن شعبي في مصر أصبح لا يلقى اهتمام ورعاية على الرغم أنه نابع من هويتنا الثقافية وتعدد أشكاله، ولا يوجد تسويق لهذا الفن داخل مصر، ما يشير إلى أعداد الجمهور القليلة التي كانت تجلس في الصف الأول والثاني في المسرح”.

وأضاف: “كما أن التدريب على الرقص الشعبي  له أصول؛ فهو فن راقي لا يجرح عيون أو مشاعر المشاهد، فلا يوجد اهتمام بالراقصين في قصور الثقافة، رغم أن كثير منهم على مستوى عال من الاحترافية، أتمنى أن تعطي وزارة الثقافة اهتمام أكثر بالرقص الشعبي، لأنه من ضمن هوية وثقافة مصر”.

يشار إلى أن الاحتفال باليوم العالمي للتراث مبادرة من الدولي للمباني والمواقع الأثرية، واعتماد المؤتمر العام لمنظمة اليونسكو لتلك الفكرة في دورته 22 في نوفمبر 1983، إذ أصبح الاحتفال السنوي به أحد أبرز الوسائل في التعريف والتوعية بالتراث وقيمته والترويج له.  

الوسوم