ولاد البلد

فيديو| ختام فعاليات معرض «تراثنا» للحرف اليدوية

فيديو| ختام فعاليات معرض «تراثنا» للحرف اليدوية

اختتم معرض «تراثنا» للحرف اليدوية فعالياته التي استمرت على مدار أسبوع كامل على أرض المعارض بالتجمع الخامس، بمشاركة 600 عارض من مختلف المحافظات،  فضلا عن مشاركات عدد من الجمعيات الخيرية من بينها جمعية رعاية مرضى السرطان بالوادي الجديد، ومؤسسة «يونيفاي إيجيبت» التابعة للأولمبياد الخاص المصري، والجمعية التعاونية الإنتاجية النسائية للحرف اليدوية والتراثية في أسوان. كما تم استضافة جمهورية السودان كضيف شرف، وقدمت عدد من معروضاتها التراثية. وقد شملت المعروضات منتجات يدوية وتراثية متنوعة بين المشغولات اليدوية والنحاسية والمنتجات الزجاجية والصدف والخوص، فضلا عن مفروشات أخميم، ومنتجات جلود وإكسسوارات.

رعاية مرضى السرطان

تقول إيمان فتحي، مدير إدارة العلاقات العامة بجمعية رعاية مرضى السرطان بالوادي الجديد: إن الجمعية قائمة على رعاية مرضى السرطان بمركز الداخلة بمحافظة الوادي الجديد، من خلال توفير وحدة كيماوي تقدم العلاج للمرضى بدلًا من السفر إلى محافظة أسيوط وقنا وغيره للحصول على العلاج الكيماوي، بالإضافة إلى وجود صيدلية ومعمل وسيارة إسعاف، وبالتالي تعتبر الجمعية مستشفى متكامل، مضيفة أنه بجانب ذلك تعمل الجمعية على مراعاة العامل النفسي للمرضى من خلال وحدة صناعة المنتجات اليدوية.

رحلة علاج

تتابع فتحي: وحدة الصناعات اليدوية تستقبل المرضى بعد تلقي العلاج، وتعمل على تدريبهم على الحرف اليدوية البسيطة ليكون هناك منتجات من صنع أيديهم، وبالتالي يساهم ذلك في رفع الروح المعنوية وخلق جو مبهج لهم بعيدًا عن رحلة العلاج.

كما أن الجمعية تشارك بشكل دائم في المعارض الخاصة بالحرف اليدوية لعرض المنتجات اليدوية الحرفية للمرضى، وبالتالي تأتي المشاركة في معرض «تراثنا» بمنتجات المرضى بهدف تقديم الدعم المعنوي والمادي لهم للمساهمة في رحلة شفائهم، منوهة بوجود عدد من الفنانين المتبرعين بأعمالهم للجمعية كنوع من الرعاية والتعاون مع الجمعية في نشاطها.

وتوضح مدير إدارة العلاقات العامة، أن الظروف الحالية أثرت بشكل كبير على دخل الجمعية وحجم التبرعات التي تأتي لها بشكل مستمر، إلا أنها مازالت تعمل على تغطية تكلفة العلاج للمرضى.مشيرة إلى أن وحدة الصناعات اليدوية تعمل على تدريب المرضى لصناعة منتجات تراثية مستوحاة من البيئة الصحراوية التي تميز محافظة الوادي الجديد، والمعروضات من الفخار والخوص والتطريز المميز، مع دمجه بالملابس العصرية، بالإضافة إلى صناعة الكليم والسجاد، والعائد المادي من بيع المنتجات يعود لصالح مريض السرطان.

الأولمبياد المصرية

تقول أسماء محمد، متطوعة بمؤسسة «يونيفاي إيجيبت» التابعة للأولمبياد الخاص المصري: إن المؤسسة تعمل بشكل مباشر مع متحدي الإعاقة، من خلال تقديم الدعم المعنوي وتدريبهم على عدد من الأنشطة، خاصة الحرف اليدوية والعمل على إخراج منتجات ذات طابع خاص بكل طفل وشاب بالجمعية، والتي تختص بتمكن ذوي الإعاقة والمشاركة في المجتمع بشكل فعال.

وتتابع: أنشطة المؤسسة تكمن في تنظيم ورش تدريبية طوال العام لمتحدي الإعاقة، بمقرات الجمعية في المحافظات المختلفة، وهناك منتجات متميزة لهم تقوم الجمعية بالمشاركة بها في معارض الحرف اليدوية كمعرض “ديارنا” ومعرض “تراثنا”، وذلك بالتعاون مع الأولمبياد الخاص المصري.

وتوضح “محمد” كيفية التعامل مع الأطفال خلال التدريب، فتقول: هناك برامج تعتمدها الجمعية في التعامل معهم، يقوم على التدريب بطريقة مبسطة تناسب درجة الاستيعاب مع إتاحة الحرية للأطفال لإخراج مواهبهم الفنية، التي تكون على درجة عالية من الحس الفني والجمالي، مؤكدة أن المؤسسة تعمل على تأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة فنيًا ومعنويًا وثقافيًا، من خلال الأنشطة الفنية والمحاضرات الثقافية والتعليمية التي تكون جزء من برنامج التدريب، بالإضافة إلى الإشادة وعرض منتجاتهم الناتجة عن فترة التدريب في المعارض وعلى صفحات السوشيال ميديا وغيره. مؤكدة مشاركة المؤسسة هذا العام في معرض «تراثنا» بمنتجات ذوي الإعاقة من 3 محافظات وهم: إسكندرية والقاهرة والوادي الجديد، منها المنتجات الجلدية مثل الشنط المصنوعة من الكورشية والإكسسوارات ومنتجات الشمع الملون، لافتة إلى أن المعارض تسهم في تعريف الجماهير بنشاط الجمعية.

جمعية نسائية

تقول حسناء عاطف، من مؤسسي الجمعية التعاونية الإنتاجية النسائية للحرف اليدوية والتراثية بأسوان لـ”«باب مصر»: إن الجمعية تعتبر أول جمعية نسائية في مصر وثالث جمعية في الوطن العربي بعد دولتي السعودية والأردن، وتعمل على الحرف التراثية التي تعكس هوية أسوان، التي عزف عن تصنيعها الجيل الجديد، وبدأت تندثر مع وفاة الأجيال القديم، لتقرر سيدات أسوان إحياء التراث النوبي من جديد.

تتابع عاطف: الجمعية تتكون من سيدات فقط كن يعملن في مصنع منتجات يدوية، فقررن التجمع وتأسيس جمعية خاصة بهم تحت اسم “الجمعية التعاونية الإنتاجية النسائية”، هن مؤسسات يعملن على الإنتاج والتسويق أيضًا، مشيرة إلى أن تكون الجمعية تعمل على تسويق المنتجات عن طريق المعارض التي تقام من قبل الدولة والبيع في المعارض المملوكة للأشخاص والأماكن العامة.

وتوضح حسناء، أن المشاركة في المعرض جاءت من بعد المشاركة في معرض “ديارنا”، بهدف توسيع قاعدة الزبائن لكي لا تقتصر فقط على أسوان والبلاد المجاورة، بالإضافة إلى نشر هوية أسوان بين مواطني القاهرة وغيرهم من المترددين والمشاركين في المعرض.

21 حرفة

فيما تذكر فاطمة محمود، من مؤسسي الجمعية: الجمعية تعمل على 21 حرفة، من سيدات فقط يعملن كل واحدة منهن على أكثر من حرفة، بهدف تطوير التراث النوبي والأسواني، من خلال إنتاج منتجات مبتكرة ومتطورة من الخوص والكروشية والجلد وغيره، منوهة بأن الجمعية تعمل على تطوير المنتجات وإدخال غرز جديدة أو دمج الحرف مع بعض، كالخرز مع الجلد الطبيعي والكروشية مع الخوص لاستخراج منتج مختلف ومميز ذو طابع أسواني، بالإضافة إلى تصنيع أشكال مصغرة من البيت النوبي من مادة تشبه الصيني، لأن ما يميز النوبة هو منازلها وتصميهما.

وعن مشاركة المعرض، توضح محمود: الدولة تعطي اهتماما كبيرا بالحرف التراثية، مما يساعد على تسويق المنتجات وتعريف الكثير بتراث أسوان، التي تعتبر محافظة بعيدة عن المركزية.

اقرأ أيضا

فيديو| سودانيون في معرض «تراثنا»: المنتجات تعكس ثقافتنا

الوسوم