على مدار 3 أيام.. وزارة البيئة تنظم “مهرجان الطبيعة والثقافات” بوادي دجلة

على مدار 3 أيام.. وزارة البيئة تنظم “مهرجان الطبيعة والثقافات” بوادي دجلة

انطلقت اليوم الخميس، فعاليات مهرجان الطبيعة والثقافات المحلية الأول، بمحمية وادي دجلة بالمعادي، الذي تنظمه وزارة البيئة، على مدار 3 أيام وحتى 24 أغسطس، بالتعاون مع السكان المحليين بالمحميات الطبيعية وعدد من ممثلى الجمعيات الأهلية، وذلك تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي.

يهدف المهرجان “كما جاء في بيان وزارة البيئة”، إلى الربط بين التنوع والثراء الطبيعى والتراث والتنوع الثقافي الذي تتميز به ربوع مصر الحبيبة، والتعريف والترويج لسياحة المحميات الطبيعية فى مصر، وربط الأعياد بأنشطة المحميات الطبيعية.

تشمل أنشطة المهرجان عرض أساليب الطهي بالطرق التقليدية وعدد من العروض الفنية علاوة على المنتجات اليدوية المعتمدة على الخامات البيئية.

كما يشمل المهرجان تنظيم عدد من المسابقات الرياضية و الثقافية و البيئية و توزيع هدايا عينية على المشاركين، وعرض المشغولات والمنتجات اليدوية للسكان المحليين، وتنظيم معرض للأطفال.

ودعت وزارة البيئة المواطنين لزيارة المهرجان والاستمتاع بالطبيعة والتعرف على الثقافات المحلية بالمحميات ودعم وتنشيط السياحة البيئية، وذلك في إطار توجيهات الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، بفتح قنوات تواصل مع المجتمع وتنشيط السياحة البيئية.

أما عن العارضين داخل المهرجان هي محمية سانت كاترين وهي محمية طبيعية وثقافية تقع على هضبة مرتفعة في جنوب سيناء، تحيط بها جبال شاهقة وتبلغ مساحتها حوالي 4250 كم2.

وأعلنت محمية عام 1988 وتم تفعيل العمل بالمحمية عام 1996، وتتبع محمية سانت كاترين لجهاز شئون البيئة، وزارة الدولة لشئون البيئة، مصر.

محمية جبل علبة تقع في الركن الجنوبي الشرقي في مثلث حلايب وتبلغ مساحتها 35600 كم مربع، وتحوي المحمية العديد من الموارد الطبيعية والبشرية والثقافية ما بين حياة برية ونباتات طبية واقتصادية وقبائل محلية وثقافات وآثار فرعونية.

محمية وادي الجمال، هي محمية صحاري تقع في جنوب محافظة البحر الأحمر في مصر، وتضم قطاعاً من ساحل البحر طوله 60 كم، وعرضه 60 كم، منها 50 كم في جبال الصحراء الشرقية، والعشرة كيلومترات الباقية في البحر الأحمر.

 ومحمية سيوة محمية تقع في الصحراء الغربية على بعد 820 كيلومترا جنوب غرب القاهرة قرب الحدود المصرية الليبية وتنخفض المحمية 18 مترا تحت سطح البحر، مناخها قاري حار صيفا وبارد ممطر شتاء.

الوسوم