صور| هذه الكتب الأكثر مبيعًا في المعرض الدولي بمكتبة الإسكندرية

صور| هذه الكتب الأكثر مبيعًا في المعرض الدولي بمكتبة الإسكندرية

الروايات تتصدر الأكثر إقبالًا والسياسية والقانونية تحتل المرتبة الأخيرة في أجنحة معرض الإسكندرية الدولي للكتاب بمكتبة الإسكندرية

يقولون “الكتاب هو خير صديق”، داخل معرض الإسكندرية الدولي للكتاب المقام في مكتبة الإسكندرية وأرض كوتة للمعارض والذي انطلقت فعالياته من 25 مارس ويستمر حتى 7 أبريل رصد “ثقافة وتراث” أكثر الكتب التي أقبل عليها الجمهور، وترشيحات القراء والناشرين لكتب داخل المعرض.

بشكل عام تنوعت الكتب المعروضة وأسعارها، ففي كل ركن ودور نشر نجد نوعيات متعددة من الكتب في مجالات مختلفة، الأكثر انتشارًا هي الروايات للكتاب الشباب على اختلاف أنواعها رعب، إثارة، اجتماعية، رومانسية، وأيضًا روايات كلاسيكية لبعض أدباء القرن الماضي أمثال إحسان عبدالقدوس ونجيب محفوظ.

إضافة للروايات توجد الكتب التراثية مثل ألف ليلة وليلة، والصوفية عن سيرة “مولانا جلال الدين الرومي”، وفنية في مجال السينما والمسرح، ولافت للنظر الاهتمام بوجود أكثر من ركن لكتب الأطفال وبعض الألعاب التعليمية مثل عرائس القفاز و”البازل”.

سور الأزبكية

وهنا في هذا الركن داخل أحد قاعات مركز المؤتمرات بمكتبة الإسكندرية قد تجد مطلبك في كتب بأسعار رمزية تبدأ من 3 جنيهات وتجد نوعيات مختلفة من الكتب في مجالات مختلفة ولأعمار متنوعه تبدأ من سنتين وحتى 60 سنة، حسب ما أوضحه أحد العاملين في جناح “سور الأزبكية”.

خالد محمود، يعمل في مكتبة طيبة للنشر والتوزيع، يوضح لـ”ثقافة وتراث” أن الإقبال متوسط عن العام الماضي، لدينا في المعرض كل أنواع الكتب وأكثرها مبيعًا لدينا كتب الأطفال بكل أنواعها.

ويتابع: تأتي لدينا في المرتبة الثانية كتب الأدب والروايات وكتب الفلسفة والهندسة والتاريخ، لكن على الجانب الآخر الإقبال على كتب السياسة والقانون ضعيف، وبالنسبة لأسعارنا هي في متناول الجميع وهذا مايميزنا عن دور النشر التي يبدأ سعر الكتاب فيها من 40 جنيهًا فما أعلى.

ثلاثية محفوظ والروايات الأكثر اقبالا بين الشباب

شريف محمد، من مكتبة طيبة بداخل ركن سور الأزبكية في المعرض، يقول: أكثر الكتب إقبالاً الأدب والشعر، وأكثر الكتب طلبًا كانت في الروايات الكلاسيكية أعمال نجيب محفوظ خصوصًا “الثلاثية” خاصة بين طلاب الجامعة، وتأتي في المرتبة الأولى والأكثر إقبالًا بين الشباب الروايات ومن بينها روايات الكاتب “أحمد خالد توفيق” ولرضوى عاشور رواية “الطنطورية”.

الصور التراثية والفلسفة

وبين صور وكتب تراثية وجرائد يعود بعض منها إلى 1952م يجلس هشام إبراهيم سيد، من مكتبة جولدن بوك القاهرة، في انتظار الزبائن من محبي الصور والكتب التراثية، وهو ينظم الكتب يشير أن أكثر الإقبال في هذا الركن التراثي على الصور وسعرها 5 جنيهات، مثل صور مطبوعة للأميرة فوزية والملك فؤاد وفاروق وصور للسيدة بالياشمك وبعض المباني والمساجد التراثية.

ويتابع سيد: تأتي في المرتبة الثانية في الشراء الكتب الدينية من بينها “إحياء علوم الدين” و”تفسير ابن كثير”، وبعض الكتب الفلسفية منها كتب عبدالرحمن بدوي وذلك لبساطة أسلوبه في الطرح الفلسفي إضافة إلى التزامه الديني، ومن المجلات التراثية مجلة “المصور”.

وعن أعمار من يحبون اقتناء الكتب والصور التراثية يوضح: “الأعمار تبدأ من 25 فما فوق، لكن قبل كده لا يعرفون لمن هذه الصور حتى أن شاب سألني على صورة الملك فؤاد قائلاً مين ده؟”

أما الكتب التي لم تشهد إقبالاً يشير إبراهيم إلى أنها الكتب السياسية وكتب التاريخ، ويرى أن السبب عدم الإقبال عليها أن التاريخ يكتب من وجهة نظر واحدة وبالتالي تجد اختلافات وفروقًا فيه، ويرى إجمالًا أن الإقبال على الشراء ضعيف مقارنة بالعام الماضي.

ترشيحات شباب القراء داخل الأزبكية

ناهد  طالبة في كلية تجارة ومن رواد المعرض، تقول أنا أقبل على الكتاب الذي أخرج منه بمعلومة جديدة ويفيدني على المستوى الثقافي مثل الكتب الفنية.

تضع أصابعها بين رصات الكتب وتتصفح بعضها، نادين طالبة في الفرقة الثالثة كلية صيدلة، تقول إنها تبحث عن كتب الأدب مثل مؤلفات زكي نجيب محمود، وتصفها بأنها كتب قيمة جدًا تتميز بالإسلوب البليغ، وأرشح أيضًا لمحبي قراءة الشعر والأدب كتاب “الإمتاع والمؤانسة”، “عنترة”، وعمومًا هناك إصدارات جميلة جدًا للهيئة العامة للكتاب وأسعارها مناسبة جدًا، وتتابع: “في دور نشر أسعارها مرتفعة لا أقبل عليها فأنا احتاج كتاب “بسعر كويس من غير ما الميزانية تخرم”.

بحثًا عن الكتب القانونية وفي الركن التراثي داخل معرض الأزبكية يوضح عمار جمال البربري، خريج كلية حقوق جامعة الإسكندرية: أنا مهتم في المقام الأول بكتب القانون لأنها ستكون مجال عملي الذي أحبه المحاماة، ومن الكتب أيضًا التي أبحث عنها “المشير وأنا” “حرب العصابات” “مذكرات تشي جيفارا”.

“أنا بحب القراءة إلى جانب طبعًا الكتب المسلية زي ميكي بحب كتابات غادة كريم، بحب الكتب القديمة جدًا ومليش في الكتب القانونية خالص لأن شغلي تربوي تابع للروتاري”،  هكذا بإبتسامة بجوار الركن التراثي تعبر نيرة هاشم، باحثة ماجستير كلية حقوق جامعة الإسكندرية، عن أكثر الكتب التي تفضل قراءتها، وتضيف: “أنا بحب كل حاجة قديمة لأنها بتعبر عن مصر، وحزينة جدًا إننا يوم عن يوم بنفقد تراثتا والحاجات القديمة الحلوة”.

جناح الأزهر الشريف: إصدارات البحوث الإسلامية الأكثر اقبالاً

معرض الإسكندرية الدولي للكتاب
جناح الأزهر الشريف
تصوير: نيفين سراج

في ساحة البلازا الخارجية لمكتبة الإسكندرية تقف أركان متعددة لدور نشر مختلفة، احتل جناح الأزهر الشريف ركن خاص داخل المعرض وضم  كتب دينية من إصدارات مجمع البحوث الإسلامية وركن للإفتاء ومعرضًا فنيًا لمتحف المخطوطات الإسلامية وورش للخط العربي والذي يعد من الفنون الإسلامية الشهيرة.

أحمد كامل، مشرف على جناح الأزهر في معرض الإسكندرية الدولي للكتاب، يوضح لـ”ثقافة وتراث” أن أكثر الكتب إقبالاً في الجناح إصدارات مجمع البحوث الإسلامية تحديدًا، وهذا يؤكد على أن المؤلفات نفسها تتوافق وتتناسب مع طبيعة المجتمع، ورغم أن مجمع البحوث مؤسسة دينية لكن تهتم بمعالجة قضايا مجتمعية مثل الزواج والطلاق، تلوث البيئة، العنف المدرسي، وأيضًا تحديد بعض المفاهيم مثل الخلافة، الحاكمية، الجهاد حيث وضع لها علماء الأزهر والإسلام بعض الأطر حتى لا يستغلها بعض الجماعات المتطرفة والتي وضعوا لها تعريفات واضحة تتطابق مع الشريعة الإسلامية.

يتابع كامل: هذا وفقًا لرؤية الأزهر في عملية تطوير الخطاب الديني، وواضح تمامًا أن أهل الإسكندرية يعشقون الأزهر والأزهر لبى النداء، وذلك في محاولة للتواجد حتى لا يتهمه أحد بعدم المشاركة.

في دور النشر الروايات الأكثر إقبالًا

معرض الإسكندرية الدولي للكتاب
دور النشر المتنوعة داخل المعرض
تصوير: نيفين سراج

أما في الدار المصرية اللبنانية، يوضح مسؤول الدار، أن المرتبة الأولى بلا منازع في إقبال الشراء كانت الروايات، وعندنا هنا في الدار الأكثر مبيعًا كانت رواية “سيدة الزمالك” للكاتب أشرف العشماوي، “المرشد” “أنت مني” للكاتبة نور عبدالمجيد، إضافة لروايات إحسان عبدالقدوس وأحمد خالد توفيق التي أعيد طباعتها لإقبال الشباب على شرائها والبحث كل مره عما هو جديد فيها.

ويضيف مصطفى محمد، من العاملين داخل ركن معروضات دار أطلس للنشر والتوزيع، أن روايات الرعب الأكثر إقبالًا، مثل “مليكة” “التربي” “المتوحشة” “أسرار سفلية”، والإقبال من مختلف الأعمار حتى هناك روايات رعب للأطفال مثل “يوري ماس”.

مارتينا وصديقتها
تصوير: نيفين سراج

وتوضح مارتينا ماجد، طالبة في الفرقة الأولى كلية اقتصاد وعلوم سياسية، وتتفق معها صديقتها في الرأي خاصة عن روايات الرعب، “أنهم يفضلونها لما بها من تشويق وإثارة لأنهم يرون أن الروايات الرومانسية تكتب في مصر بشكل تقليدي وغير مقنع “علشان كده بنفضل الرعب وخاصة كتابات أحمد يونس ونادر فودة، وتلفت ماجد أنهم بسبب ارتفاع أسعار الكتب يفضلون شراءها أرخص من شارع النبي دانيال عن المعرض ودور النشر.

“سندباد مصر” و”أبكار الأفكار” الأكثر إقبالًا في إصدارات الوثائق القومية

معرض الإسكندرية الدولي للكتاب، إصدارات الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية
تصوير: نيفين سراج

وفي أرض كوتة للمعارض التي تعرض فيها أجنحة للمعرض لدور نشر مختلفة يوجد ركن إصدارات الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية.

يقول محمد عادل الحلواني، مدير التوزيع في دار الكتب والوثائق القومية، إن أغلب عملهم في التاريخ والتراث، ويركزون على المخطوطات والوثائق، موضحًا أن قاعدة عريضة من الجمهور تقبل على شراء هذه النوعية، من طلاب الدراسات العليا والذين يعدون للأبحاث والمهتمون بكتب التراث والتاريخ.

ويتابع الحلواني: من أكثر الكتب إقبالًا عندنا هذا العام كتاب “أبكار الأفكار” الذي أعيد طبعه، وسلسة “تراثنا العلمي”، وسلسلة “بحوث أفريقية، وسلسلة “مصر النهضة”، والنسخة الأصلية لـ”ألف ليلة وليلة”، وفي مجال الإصدارات التاريخية الأكثر إقبالًا كان كتاب “سندباد مصر” و”الموسيقى الكبير” للفارابي، موضحًا أن الأسعار تبدأ من 10 جنيهات وحتى 700 جنيه، بخصومات تصل إلى 25% على جميع إصدارات الهيئة.

الوسوم