صور| “روحانيات” جلال الدين الرومي تظلل معرض الإسكندرية الدولي للكتاب

صور| “روحانيات” جلال الدين الرومي تظلل معرض الإسكندرية الدولي للكتاب

ضمن الفعاليات الثقافية المقامة على هامش معرض الإسكندرية الدولي للكتاب 15 بمكتبة الإسكندرية، عرضت مساء أمس دراما دعوية عصرية تحت عنوان “العارف: رحلة من الظلمة إلى النور” قدمها الإمام أبو المعارف أحمد ، إمام وخطيب بوزارة الأوقاف.

تضمن العرض دراما تمثيلية تخللها إنشاد ديني عن سيرة العارف بالله مولانا جلال الدين الرومي، وقبل بدء العرض أوضح الإمام أبو المعارف للحضور أن هذا العرض جزء من فكرة تجديد الخطاب الديني والوصول إلى الناس بطريقة مبسطه وبها فن.

وأشار الإمام أبو المعارف أحمد، في تصريح خاص لولاد البلد، إلى أن “الإعداد لفكرة العرض انطلق من الواقع الذي نعيشه حيث أنني أرى أنا هناك فجوة بيننا وبين الجمهور ولذلك أردت تقليص هذه الفجوة، فمثلاً مولانا جلال الدين الرومي في عصره عندما وجد أن الناس محجمين عن الروحانيات ابتدع لهم رقصة الدرويش التي شاهدنا مثلها في العرض، وأعاد الرومي مرة أخرى بهذه الرقصة حب الناس إلى الروحانيات وانتشرت معاني جميلة في العشق الإلهي والتي تضمنت معاني حب إنسانية وليست دينية فقط”.

وأضاف “لذلك فكرت لماذا لا نفعل مثل ذلك في الزمن الذي نعيش فيه وتكون مناسبة للناس ومبسطة ومواكبة للعصر والواقع، ومن هنا قمنا بإعداد العرض المسرحي الذي ضم ممثلين ومنشدين، وكما أوضحت في مقدمتي للحضور أن في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام كانت تستخدم فكرة الدراما والحكي للتوصيل وتبسيط التعليم الدينية والأمور الروحانية ومن هنا انطلقت فكرتنا في دمج الدعوة بالفن”.

وعن فكرة تجديد الخطاب الديني، أوضح أحمد أن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال “يبعث الله على رأس كل 100 سنة من يجدد لهذه الأمة أمر دينها” لذلك التجديد سنة كونية، العشق الإلهي والحب الإلهي والسماحة والحب هو جوهر الدين الإسلامي ،نحن دخيل علينا العنف والتطرف والقتل.

وفي السياق يتابع الإمام “إن شاء الله هذه الفكرة هي البداية وسيتبعها تقديم عروض أخرى وأنا قمت بكتابة سلسلة دعوية من خواطر تحت عنوان “العارف” وهي تتمثل في الأسئلة التي يطرحها المريد على شيخه وكنت أنتوي تجميعها في بادىء الأمر في رواية لكن قلنا قبل وضعها في رواية نقدمها في شكل سلسلة عروض مسرحية تعرض في قصور الثقافة في مراكز الشباب حتى لو قمنا بعمل هذه العروض في الشارع حتى نصل إلى الناس بطريقة تناسب العصر”.

وعن فكرة مشاركة المرأة في هذه العروض، أوضح الإمام أبو المعارف “أنه يقدر دور المرأة وهي نصف المجتمع والأساس وبالطبع يمكن أن تشارك في العروض القادمة إذا كان يتطلب ذلك في العرض الدرامي المقدم وفي هذه المرة لم يكن هناك أدوار نسائية في العرض لكن فيما بعد إذا كان هناك أدوار لها بالطبع ستشارك”.

وتابع بأننا نقدر دور المرأة في المجتمع والمرأة العاملة والنشيطة، والدين يحثنا على ذلك حتى أن فريق العمل الخاص بي  أغلبه من الفتيات فهم يتمتعون بحماسة وإخلاص للفكرة، فمثلاً “ندى قرشي” فتاة معنا في فريق التسويق والإنتاج وتبذل مجهودا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي والتسويق الإلكتروني للعرض.

إسلام اسماعيل، طالب في كلية الأداب ومن فريق إخراج العرض، يوضح لولاد البلد “أن المخرج الرئيسي للعرض هو غانم المصري وهو أستاذي، وأنا شاركت معه بجزء في إخراج العرض والذي تحمس للفكرة التي عرضها الإمام أبو المعارف، خاصة أننا في حاجة إلى فكرة تجديد الخطاب الديني وفي الإعداد لهذا العرض قمنا بعقد جلسات عمل وكان من بين الأفكار المطروحة “قصة مولانا جلال الدين الرومي” و”قصة شمس التبريزي”.

ويتابع إسماعيل “أراد الإمام إبراز فكرة علاقة المريد بشيخه في العرض، ومن هنا وقع الإختيار على قصة مولانا جلال الدين الرومي، وسيكون إن شاء الله هناك سلسلة عروض مسرحية دعوية معاصرة وهذه فقط هي البداية.

شارك في العرض منشدون من فرقة مدد، ومنهم المنشد مصطفى الشرقاوي وأنشد “سبحت لله في العش الطيور”، “بين خوف وذلة خشوع”، ومحمد الغريب بأنشودة “عرفت الهوى”، ومحمد عبده “يامن تعاظم، وعرفت بالجنون” ومحمود شاهين “إلى رحاب الثرى”.

وعازف الايقاع مراد مجاهد، والتنورة مصطفى محمود، تمثيل خالد رأفت في دور مولانا جلال الدين الرومي ، ومحمد سعيد في دور “شمس التبريزي”، إضاءة حمادة الكومي.

العرض تقديم وفكرة الإمام أبو المعارف أحمد، إخراج غانم المصري وإسلام اسماعيل، وفريق التسويق والتنظيم ندى قرشي، آية، سمر محمد، أحمد هلال، إسلام اسماعيل ، ضحى طعيمة، عبد الله الشريف.

يذكر أن فعاليات معرض الإسكندرية الدولي للكتاب انطلقت في 25 مارس وتستمر حتى 7 ابريل 2019 والمقامة بمكتبة الإسكندرية وارض كوتة للمعارض.

 

الوسوم