سيدنا الحسين: يا ابني اصبر على الحق وإن كان مرًا

هو من قال عن الأدب “أن تخرج من بيتك، فلا تلقى أحدًا إلا رأيت له الفضل عليك” ومن عرف الكرم بأنه “من قبل عطاءك فقد أعانك على الكرم”، وأوضح ثواب السلام بأن “للسلام سبعون حسنة، تسع وستون للمبتدئ، وواحدة للراد”، وأما عن خير الدنيا والآخرة فهو الذي قال: “من طلب رضا الله بسخط الناس كفاه الله بأمور الناس، ومن طلب رضى الناس بسخط الله وكله الله إلى الناس والسلام”.. هو الإمام الحسين رضي الله عنه.
في ساحة شاسعة تحيط بها الأسوار يمينًا ويسارًا، تمتلئ بالناس كبارًا وصغارًا وأطفالًا، راغبين الالتفاف حول ضريحه الواقع بجامع ميدان الحسين، راغبين التقرب إلى الله منادين باسمه مصلين على نبيه قارئين الفاتحة لوليه الصالح والذي قال رسول الله عنه “حسين مني وأنا منه.. من أحب الحسين أحبه الله.. حسين سبط من الأسباط”.
“يا بني اصبر على الحق وإن كان مرًا”
هكذا قال الإمام الحسين عن الحق وفقًا لما جاء في موسوعة كلمات الإمام الحسين.
هو الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب بن عبدالمطلب بن هاشم بن مناف القرشي الهاشمي، سيد شباب أهل الجنة، ولد في اليوم الخامس من شهر شعبان عام 4 من الهجرة الموافق عام 564 م، وقد أسماه النبي الكريم حسينا، وهو وأخوه سيدا شباب أهل الجنة.
جاء في مسند أحمد بن حنبل عن سبب تسمية الحسين بن علي بهذا الاسم قال: إن عليا – رضي الله عنه – قال عن ذلك: “لما ولد الحسن سميته “حربا” فجاء رسول الله “ص” فقال: “أروني ابني، ماذا سميتموه” قلت حربا، قال: بل هو حسن.
“اعجز الناس من عجز عن الدعاء”
وصف عباس محمود العقاد إمام الشهداء وسيد أهل الجنة، بالوفاء، والشجاعة، كصفتين أساسيتين في حياة هذا الإمام حيث قال “لقد اشتهر الحسين مع الجود بصفتين من أكرم الصفات الإنسانية وأليقهما بشرفة وبيته وهما الوفاء والشجاعة” فأما الوفاء فإنه أبى الخروج على معاوية بعد وفاة أخيه الحسن، لأنه عاهد معاوية على المسالة وقال لأنصاره الذين حرضوه على خلع معاوية إن بينه وبين الرجل عهدا وعقدا لا يجوز له نقضه حتى تمضي المدة.
أما عن الشجاعة فقد شهد الحروب في أفريقيا الشمالية وطبرستان والقسطنطينية، كما حضر مع أبيه وقائعها جميعا وليس في بني الإنسان أشجع قلبا مما أقدم على ما أقدم عليه الحسين في يوم كربلاء، وقد عاش الإمام الحسين سبعا وخمسين عاما.
عرف الإمام الحسين أيضًا بصفة التواضع وهو من بيت النبوة، فقد رواه ابن عساكر في التاريخ عن ذلك قائلًا: “إنه مر يومًا بمساكين يأكلون في الصفة فقالوا الغداء، فنزل وقال: إن الله لا يحب المتكبرين فتغدى معهم، ثم قال لهم: قد أجبتكم فأجيبوني، فقالوا: نعم، فمضى بهم إلى منزله، وقال للرباب خادمته: أخرجي ما  كنتي تدخرين”.
“من أحبك نهاك ومن أبغضك أغراك”
لازالت أقواله ممتدة معنا لتذكرنا بأخلاقه وصفاته الكريم، فقد كان الحسن بن علي رضي الله عنه أشبه الناس بالنبي صلى الله عليه وسلم، أما أخوه الحسين فإن ثمة روايات تذكر أن جسده كان شبيهًا بجسد النبي “ص” دون ملامح وجهه.
أما عن لابسه فكان الحسين رضي الله عنه يلبس الخز من الثياب شأنه في ذلك غيره من الصحابة الذين ترفعوا عن طلب الشهرة والتميز عن الناس.
روي الطبراني بسنده عن السدي قال: رأيت الحسين بن علي وعليه عمامة خز قد خرج شعره من تحت العمامة”.
وروي أيضًا بسنده عن الشعبي قال: دخلت على الحسين بن علي وعليه ثوب خز”.
وتفيد رواية الشعبي عن تختم الحسين، حرصه على التختم بشهر رمضان والتختم من سن العادات لا العبادات”
فعن الشعبي قال: رأيت الحسين يتختم في شهر رمضان، والمروي عنه أن كان يتختم باليسار.
وما روي عن زينته أيضًا أنه كان يخضب بالوسمة، روي ذلك الطبراني بسنده عن قيس مولى خباب قال: رأيت الحسن والحسين رضي الله عنهما يخضب بالسواد.
“موت في عز خير من حياة في ذل”
تتجسد هذه المقولة تحديًدا في الغزوات التي شارك فيها الحسين، فقد شارك في الجيش الذي قصد جرجان تحت قيادة سعيد بن العاص الأموي، وكذا الجيش الذي غزا إفريقيا مع عبدالله بن أبي سراح، وكان الجيش الذي ظفر في فتوحات شمال إفريقيا لما كان عبدالله بن أبي سراح واليًا على مصر في حدود سنة 27 من الهجرة.
وشارك الحسين في الجيش الذي غزا طبرستان حوالي سنة 30 من الهجرة مع أمير الجيش آنذاك سعيد بن العاص، كما شارك في الجيش الذي غزا القسطنطينية سنة 51 في عهد معاوية بن أبي سفيان وكان الجيش بقيادة يزيد بن معاوية.
بعد تولي يزيد بن معاوية الحكم بعد وفاة والده معاوية في عام 60 هجريًا، أراد أن يأخذ البيعة بتوليه خلافة المسلمين من الأمام الحسين، فأرسل بذلك إلى أميره على المدينة الوليد بن عتبة بن أبي سفيان.
وفي لقاء الوليد مع الإمام الحسين، لأخذ تلك البيعة رفض الأمام ذلك، وأصر على أن تكون البيعة عامة وليس قاصرة عليه، ومن ثم ترك الإمام الحسين المدينة وأقام في مكة شهرين بعيدًا عن هذه الأجواء، وعلم أهل الكوفة بوفاة معاوية وتولي يزيد ابنه الخلافة مكانة، فأرسلوا إلى الحسين ليكون هو إمامهم بدلًا من يزيد.
“أن العز والغني خرجا يجولان، فلقيا التوكل فاستوطنا”
مقولة أخرى للإمام الحسين عن التوكل في كتاب القول السديد في سيرة الحسين، أن تمثل معارضة الحسين بن علي ليزيد بن معاوية نقطة تحول خطيرة في تاريخ المسلمين، وقد جرت هذه الحادثة جعلت هناك تحاملا أو تجافيا إما مع الحسين أو عليه.
وأيضًا موقف الحسين من تنازل الحسن عن الخلافة لمعاوية، لما استشهد علي رضي الله عنه، اجتمع أهل الكوفة وبايعوا الحسن بالخلافة، ولما اتضح له أن حربه مع معاوية ستقضي بسفك الدماء عزم على مبايعته والتنازل عن الخلافة، ولكن تنازله لم يحظ بموافقة الحسين والذي عارض بشدة ولكن الحسن عزم على رأيه بشدة، قائلًا: “والله ما أردت أمرًا قط إلا خالفتني إلى غيره والله لقد هممت أن أقذفك في بيت فأطينه عليك حتى أقضي أمري فلما رأى الحسين غضبه تابعه وقال: أمرنا لأمرك تبعًا”.
شعره
يقول الدكتور محمد بن عبدالهادي الشيباني، القول السديد في سيرة الحسين الشهيد: لم يشتهر الحسين بإنشاد الشعر لكن ذكر الرواة عنه أبياتًا من الشعر لا يمكن الجزم بصحة نسبته إليه، قال الحافظ بن كثير: “فمن ذلك ما أنشده أبو بكر بن كامل بن عبدالله بن إبراهيم وذكر أنه للحسين بن علي بن أبي طالب”.
أغن عن المخلوق بالخالق  تغن عن الكاذب والصادق
واسترزق الرحمن من فضله  فليس غير الله من رازق
وعن الأعمش أن الحسين بن علي قال:
كلما زيد صاحب المال مالًا  زيد في همه وفي الأشغال
وقد عرفناك يامنغصة العيش  ويا دار كل فان وبال
مزيد من أقواله
“لا تتكلف ما لا تطيق، ولا تنفق إلا بقدر ما تستفيد”
“حوائج الناس إليكم من نعم الله، فلا تملوا النعم فتعود نقمًا”
“صاحب الحاجة لم يكرم وجهه عن سؤالك، فأكرم وجهك عن رده”
“تكون الصنيعة مثل وابل المطر تصيب البر والفاجر”
“من سره أن ينسأ في أجله ويزاد في رزقه فليصل رحمه”
“إياك وظلم من لا يجد عليك ناصرا إلا الله جل وعز”
سئل الإمام الحسين رضى الله عنه مَن أشرف الناس؟
فقال رضى الله عنه : مَن اتّعظَ قبل أن يُوعَظ، ، واستيقظَ قبل أن يُوقَظَ”
“العقل: هو ما عبد به الرحمن واكتسب به الجنان “
اعلموا أن حوائج الناس إليكم من نعم الله عليكم فلا تملُوا النعم فتحور نقما.

الوسوم