رغم عدم الاستقرار.. “زينب” سيناوية ورثت حرفة الكليم اليدوي وتعلمه للسيدات

رغم عدم الاستقرار.. “زينب” سيناوية ورثت حرفة الكليم اليدوي وتعلمه للسيدات

وسط الحالة الأمنية غير المستقرة في سيناء، تعمل زينب محمد، البالغة 38 عامًا، والتي تقيم بمدينة الشيخ زويد، في صناعة الكليم اليدوي، لتتحدى كافة الصعوبات التي تحاصرها، وتشارك بمعرض”كرافيتي إيجيبت”.

تعرف زينب حرفة الكليم اليدوي، بأنه تراث سيناوي أوشك على الاندثار، قائلة: “ورثناه عن أجدادنا فقررت أن أتعلم الحرفة، بهدف توريثها من جيل إلى جيل بدأت بتعلم الحرفة علي يدي – أمي رحمة الله عليها، ومن ثم بدأت في مشروعي، وهو تعليم السيدات السيناويات أيضًا صناعة الكليم اليدوي، وليس فقط بل تطوير الفكرة وتوسيع النشاط، بتصميم ستائر وخداديات سرائر من الكليم”، بالإضافة إلى تعلم شغل الخرز.

تجنيد السيدات

تشير زينب، إلى أنها تجند السيدات، لتعلمهم حرفة يدوية، بحيث يكون لهم مصدر دخل وعدم انتظار صدقات من أحد، قائلة: “نحن عرب وتربينا على الكرامة وعزة النفس”، تختار زينب الفتيات الصغيرات، لتعلمهم أيضًا بهدف تنفيذ فكرة تسليم الحرفة لأجيال، وأيضًا لتعليم بعضهم البعض فتقارب السن بينهم يسهل عملية التعلم.

ورش تدريب

تنوه صانعة الكليم، بأنها تنظم ورش تدريبية لهم في إجازة الصيف، ومنهم من تطورت في العمل وأقامت مشروعها الخاص.

وعن دور بنك الإسكندرية، توضح السيدة السيناوية أن البنك يقدم الدعم الإعلامي والمكان أيضًا، أما عن الوضع الأمني في سيناء، فتشير زينب إلى أنه أثر بشكل سلبي علي العمل داخل سيناء، خاصة في دخول الخامات، والتي أصبح من الصعب مرورها بسبب التشديدات الأمنية.

كما أن ساعات العـمل قلت كثيرًا، فقبل ذلك كانت السيدات تعمل 24 ساعة في منازلها، بعد أن تستلم الخامات، أما حاليًا وفي ظل انقطاع الكهرباء أصبحت السيدة تعمل في ساعات النهار فقط، ورغم ذلك لا زالت تحاول زينب الاستمرار وتشجيع السيدات على العمل، قائلة: “بنحاول نقدم الدعم المعنوي السيدات التي تعمل في المنازل، فعندما أذهب للمعارض وتباع المنتجات أقوم بتصويرها، لكي تراها السيدة وتعلم أن شغلها له قيمة”.

صعوبات شديدة

تضيف زينب أيضًا، أنها واجهت صعوبات شديدة من البيئة السيناوية نفسها، حتى استطاعت العمل، ومنها العادات والتقاليد، التي تمنع الفتاة من التعلم، ومن ثم العمل والخروج خارج البلدة للبيع والشراء، إلا أن دعم أخواتها الثلاث بنات، وهم سيدات أعمال في نفس المجال، جعلها تستمر في هدفها، حيث استطاعت المشاركة في معارض خارجية كألمانيا وفرنسا.

تسويق المنتج

فيما تؤكد زينب أن المعارض تشكل جزء كبير من تسويقها للمنتجات اليدوية، بالإضافة إلى التعرف على الزبائن مباشرة، وبالتالي تستطيع شرح المنتج بالتفاصيل، كالخامة والنوع والوزن، وحتى الوقت المستغرق في تنفيذ القطعة.

يذكر أن معرض “كرافيتي إيجيبت” يعقد في الفترة من 11 إلى 18 أكتوبر في أرض المعارض بمدينة نصر.

الوسوم