حكاية صورة جمعت بين أبو الوفا الشرقاوي وهارون باشا في سويسرا

حكاية صورة جمعت بين أبو الوفا الشرقاوي وهارون باشا في سويسرا أبو الوفا الشرقاوي وهارون باشا أبو سحلي - تصوير: سمر شومان

صورة انفردت بها “ولاد البلد”، موجودة في سرايا هارون باشا، بمدينة فرشوط شمالي محافظة قنا، تجمع بين القطب الصوفي أبو الوفا الشرقاوي وهارون باشا أبو سحلي في سويسرا.

يحكي لنا محمد سعيد أبو الوفا، حفيد هارون باشا أن الشيخ أبو الوفا الشرقاي كان من الأصدقاء المقربين لجده هارون باشا أبو سحلي، وأن تاريخ الصورة يرجع لعام 1936 في سويسرا، عندما مرض هارون باشا فذهب للعلاج بسويسرا.

هارون سليم باشا أبو سحلي الذي ولدعام 1886، بمدينة فرشوط شمالي محافظة قنا، بعد دراسته للحقوق عينه عدلي باشا يكن لعام 1927 وكيلًا للأمن العام، وكان له تاريخ في مجلس النواب، حيث كان عضوًا بـ4 هيئات نيابية وعُيّن محافظًا للسويس، وأعطاه المللك فواد رتبة البكوية ثم رتبة البشوية.

فمن هو الشيخ أبو الوفا الشرقاوي؟

هو أبو الوفا أحمد بن شرقاوي بن مساعد الحسيني، ولد عام 1879، في إحدي قرى جرجا التابعة لمحافظة سوهاج، استكمل مسيرة والده العارف بالله أحمد بن شرقاوي، حفظ القرآن صغيرًا، وبعض المتون فى كُتّاب قريته، وتلقى العلوم الدينية على يد والده وفضلاء العلماء.

ورث الطريقة “الخلواتية” من الده وهي من أشهر الطرق الصوفية الموجودة حاليًا في الصعيد، كان مثالاً في التمسك بقواعد الشرع وتعاليم الطريق، فأضحى بذلك سندًا قويًا في أمور الدين والدنيا.

التقى به سعد باشا زغلول أثناء زيارته للصعيد، عام 1921م، وقال عنه “ما رأيت رجلاً عالمًا في تواضع، شجاعًا في سكينة، حكيمًا في ثبات مثلما رأيت هذا الأستاذ الإمام”، ولعب الشرقاوي دورًا في إذكاء روح  ثورة 1919، وله العديد من القصائد في مكافحة الاحتلال البريطاني.

توفي الشرقاوي في عام 1960، ودفن بدير شرقاوي بقرية العركي التابعة لمركز فرشوط شمالي محافظة قنا.

الوسوم