حجازة.. فنون خشبية مستوحاة من التراث الإسلامي والقبطي الفرعوني

حجازة.. فنون خشبية مستوحاة من التراث الإسلامي والقبطي الفرعوني
قرية حجازة

حمل شعيب موسى على عاتقة عمل تنمية شاملة لقريته حجازة الواقعة جنوبي محافظة قنا، والتي تشتهر بها صناعة الأخشاب ككجزء من تراثها القديم؛ إلا أنه أصبح اسم له شهرته في سوق المشغولات اليدوية، المستوحاة من التراث الإسلامي والقبطي الفرعوني.

عن البدايات يقول شعيب موسى، إنه نظم عددًا من التدريبات، على طرق تشكيل الخشب كأدوات منزلية لكل فرد من أهل القرية، حتى أنه بعد ذلك ضم سيدات المنازل، للمشاركة في صناعة المنتجات اليدوية من الخشب، والتي تتنوع ما بين أدوات طهي وأثاث منزلي وقطع للزينة والديكور.

ويكمل: “قمنا بعرض المنتجات في المعارض ولآقت إعجاب المترددين عليها، حتى ذاع صيد منتجاتنا وأصبحنا نشارك في معارض دولية خارج مصر كأمريكا وباريس وإيطاليا”، مشيرًا إلي أنه يلاقي إقبالًا شديدًا من الخارج على المنتجات، نظرًا لأنها طبيعية ولا يدخل فيها أي خامات صناعية.

ويوضح أن العمل داخل الورش قائم على شراء أشجار محلية، يتم زرعتها ما بين سنة إلى 3 سنوات، تبعًا لسمك المنتجات المطلوبة، موضحًا أن الاشكال المصنوعة مستوحاة من البيئة المصرية، بالإضافة إلى منتجات من التراث الإسلامي والقبطي الفرعوني.

ويري موسى أن المعارض تمكن صاحب الحرفة من التواصل المباشر مع العميل، والاستماع إلى آرائهم في المنتجات، مما يساعده على تطوير نفسه، واستحداث منتجات جديدة يقترحها العميل عليه، ويكون هناك إقبال من الزبائن عليها.

الوسوم