جولات أيام التراث السكندري| وفد فرنسي في زيارة لمتحف الخط العربي بالإسكندرية

جولات أيام التراث السكندري| وفد فرنسي في زيارة لمتحف الخط العربي بالإسكندرية

استقبل متحف الخط العربي، التابع لمكتبة الفنون الجميلة بمنطقة محرم بك بالإسكندرية، صباح اليوم السبت، وفدًا فرنسيًا للتعريف بالمتحف واللوحات المعروضة به، وذلك ضمن فعاليات أيام التراث السكندري.

متحف الخط العربي
تصوير :شيماء عثمان

ويضم المتحف 6 قاعات، وهي قاعة الفنان محمد إبراهيم، وتضم لوحاته التي تتميز بأن حروفها مجردة من النقاط، وإحداها كتبت بالذهب، وهي القاعة المستقلة الوحيدة التي تضم لوحاته منفردًا، أما القاعات الخمس الأخرى فتضم أعمال الخط الكوفي، الثلث والنسخ، لعدد من الفنانين، ومن بينهم الفنانين شوقي محمد، السيد عبد الله، مصطفى عزت، وأيضا محمد إبراهيم.

متحف الخط العربي
تصوير :شيماء عثمان

وتعد الزيارة التي يقوم بها الوفد اليوم ضمن فعاليات التراث السكندري، والتي تستمر على مدار أسبوع كامل، بالتعاون مع مؤسسة ولاد البلد، الشريك الإعلامي لمركز الدراسات السكندرية، والذي زار المتحف بالطابقين الأول والثاني وقاعاته الستة.

متحف الخط العربي
تصوير :شيماء عثمان

وأحد الفنانين الذين لهم معروضات في المتحف هي الفنانة عفت ناجي، التي استخدمت الكولاج ورفضت، من خلال لوحاتها فكرة التراث وأنتجت فن من نوع آخر، فضلًا عن الفنان عزت ياسين الذي حاول التجرد من الأشكال التقليدية، للخط وكتب سورة ياسين بخط حديث في شكل المثلث.

متحف الخط العربي
تصوير :شيماء عثمان

وأغلب اللوحات التي تضمنها متحف الخط العربي تعود إلى الفترة العثمانية وكذلك الحديثة، وهي لوحات الفنان محمد إبراهيم.

وقال المهندس محمد إمام خفاجي، مدير متحف الخط العربي بالإسكندرية، إن المتحف أنشأ وتحول إلى متحف في أغسطس 2015، وكان تابعًا من قبل لإدارة مكتبة البلدية التي تحتويه وتديرها محافظة الإسكندرية.

متحف الخط العربي
تصوير :شيماء عثمان

وأضاف أن المتحف يضم 160 لوحة خط عربي، ما بين النسخ والرقعة والثلث والكوفي، وجميعها تعود إلى العهد العثماني وقدماء المصريين، وأهمها خبيئة الغوري التي يعود تاريخها إلى عام 1958.

وأشار إلى أن المتحف مفتوح يوميًا بالمجان للجمهور، ويزوره يوميا ما يتراوح ما بين 150 إلى 300 زائر، بخلاف الزيارات المدرسية.

رافق البعثة الدكتور محمد حسن، وهو أحد المختصين في الخط العربي بمكتبة الإسكندرية.

وتحت شعار «الريف والحدائق في الإسكندرية»، انطلقت أمس الجمعة، فعاليات أسبوع أيام التراث السكندري في نسختها التاسعة بالإسكندرية، وتستمر لمدة 9 أيام، ينظمها مركز الدراسات السكندرية التابع للقنصلية الفرنسية، احتفالًا بكنوز الإسكندرية التراثية.

وتشمل النسخة التاسعة تنظيم 30 فعالية متنوعة تجمع عناصر متعددة من التراث، وذلك عبر العديد من الجولات والندوات والفعاليات، التي تلقي الضوء على التراث السكندري المادي وغير المادي وتدابير صونه ومقامه العالي، وتعد مؤسسة ولاد البلد الشريك الإعلامي لمركز الدراسات السكندرية ضمن أسبوع” أيام التراث السكندري” في الفترة من 9 إلى 17 نوفمبر الجاري.

الوسوم