جغرافية مصر القديمة| تعداد سكان الصعيد في عصر الأسرات

جغرافية مصر القديمة| تعداد سكان الصعيد في عصر الأسرات خريطة المحلات العمرانية في صعيد مصر في عصر الاسرات المصدر ويكيبيديا برخصة المشاع الابداعي
كتب -

يشير الدكتور محمد مدحت جابر في “كتابه جغرافية العمران في مصر القديمة”، إلى أن أقدم الأطر الجغرافية التي احتوت المحلات العمرانية بمصر القديمة هي المقاطعات، والتي كانت تسمى باللغة المصرية القديمة “سِبات” وهى لفظة تعني “قسما”.

ويوضح جابر أن الطبيعة الجغرافية للوادي كانت أكثر ثباتًا من الدلتا، ما جعل التطور العمراني أكثر سرعة واستقرارًا الصعيد، وحسب جابر أنه بحلول عصر الأسرة التاسعة عشر لم تزد مقاطعات الدلتا عن 16 مقاطعة، بينما وصل عدد مقاطعات الوجه القبلي 24 مقاطعة مكتظة بالسكان.

دراسة
ويشير جابر إلى الدراسة التي أجراها العالم بوتزر معتمدا على نظرية المكان المركزي، والتي حاول فيها بوتزر تصوير الشبكة العمرانية في (نومات) أقاليم مصر العليا، خلال عصر الأسرات حتى عصر الأسرة التاسعة عشر (1292 إلى 1186 ق.م)، ولخص بوتزر دراسته في جدول احتوى على عدد المدن الكبرى في كل إقليم، والمراكز الكبرى والصغرى والقرى الكبرى، ومتوسط عدد السكان، والمساحة بالكيلومتر، والكثافة السكانية، وطول الجبهة النيلية ونسبة المساحة للجبهة النيلية.

الصورة من كتاب جغرافية العمران في مصر القديمة ص 20 و21
جدول انماط العمران في وجه قبلي في عصر الاسرات بحسب بوتزر

حقائق

وبحسب الجدول فان  متوسط عدد السكان في الوجه القبلي  وصل الى مليون ومائة وخمس وعشرون ألف نسمة ،موزعين على 24 إقليما في مساحة قدرها 8337 كيلو متر مربع ، والأقاليم التي ذكرها بوتزر على حسب ترتبيبها هي:

“الفنتين وإدفو والكاب والكرنك وقفط ودندرة وهو والبريا وأخميم وكوم أشقاو وشطب والعكاوية وأسيوط والقوصية والأشمونين والكوم الأخضر والشيخ فضل والحيبة والبهنسا وإهناسيا والفيوم وكفر عمار وأطفيح وممفيس”.

ويشير الجدول إلى أن مجموع عدد المدن الكبرى في الوجه القبلي بلغ 18 مدينة، ووصل عدد المراكز الكبرى إلى 74 مركزًا، والصغرى إلى 27 مركزًا، بينما وصل عدد القرى الكبرى إلى 178 قرية.

إدفو الأعلى كثافة

وجاء الإقليم (رقم 2) وعاصمته إدفو، كأعلى كثافة سكانية بين أقاليم الصعيد؛ حيث بلغ متوسط عدد سكانه 52 ألف نسمة موزعين على مساحة قدرها 137 كيلومتر مربع، لتبلغ نسبة الكثافة في كل كيلومتر مربع 380 نسمة، بينما يأتي الإقليم (رقم 19) وعاصمته البهنسا كاٌقل كثافة سكانية، حيث بلغ عدد متوسط عدد سكانه 30 ألف نسمة يعيشون على مساحة قدرها 438 كيلو متر مربع، لتصل الكثافة السكانية إلى 69 شخصًا في كل كيلو متر مربع.

إهناسيا الأكبر والفنتين الأصغر

وبحسب الجدول فإن أكبر الأقاليم مساحة هو إقليم إهناسيا (رقم 20) وتبلغ مساحته 643 كيلو متر مربع، بينما أصغر الأقاليم مساحة هي الفنتين،(رقم 1)، والذي بلغت مساحته 72 كيلو متر مربع.

الجبهة النيلية

ويوضح الجدول أن إقليم الكاب (رقم 3) صاحب أطول جبهة نيلية بطول 118 كيلو مترًا، بينما يأتي الإقليم (رقم 10) وعاصمته “شطب” في المرتبة الأخيرة من حيث طول الجبهة النيلية ويبلغ 15 كيلومترًا، ويأتي إقليم الشيخ فضل كأكبر نسبة مساحة مقارنة إلى الجبهة النيلية بنسبة وصلت إلى 13.1 %، وبعده في المرتبة الثانية، إقليم كوم أشقاو ( رقم 10 ) بنسبة 12.6 % وفي المرتبة الثالثة ، كل من الأشمونين والبهنسا بنسبة 12.5%.

____________________________

هوامش:
– بعض جوانب جغرافية العمران في مصر القديمة – دكتور محمد مدحت جابر –قسم الجغرافيا جامعة المنيا 1982- دار المعرفة الجامعية – من ص 12 حتى ص 21
* الصورة الرئيسية المرفقة لخريطة المحلات العمرانية في مصر العليا في عصر الاسرات – المصدر ويكيبيديا برخصة المشاع الابداعي
* الصورة الفرعية من تصوير المحرر “خاص لثقافة وتراث”، المصدر من كتاب جغرافية العمران في مصر القديمة ص 20 و21.

الوسوم