بداية رحلة كارتر في الأقصر ومكان الكاتبة أجاثا كريستي.. “ونتر بالاس” (حلقة 2)

بداية رحلة كارتر في الأقصر ومكان الكاتبة أجاثا كريستي.. “ونتر بالاس” (حلقة 2)

تصوير: أحمد دريم

لم يكن قصر الشتاء أو الـ”ونتر بالاس” بالأقصر مقتصرًا على الزيارات الملكية في مطلع القرن الماضي فحسب، بل إنه كان  شاهدًا على أحداث هامة ومؤثرة في تاريخ الدولة المصرية.

شهدت أروقته استضافات لشخصيات بارزة ما أضفى إليه تفردًا إلى جانب عمارته المتميزة وطرازه الفيكتوري الملكي الأنيق.

“الونتر بالاس” كان شاهدًا على أحداث هامة ومؤثرة في تاريخ الدولة المصرية

في العقد الثاني من القرن الماضي أصبح القصر مثار انشغال الصحافة العالمية، عقب الإعلان عن اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون عام 1922، لكن لم تكن تلك هي بداية نزول مكتشف مقبرة توت عنخ آمون، الأثري هوارد كارتر بالقصر.
كما يشير المؤرخ عبد الجواد الحجاجي، بل إنه  خلال أربعة أعوام انتهت في عام 1907، كان هوارد كارتر مرشد سياحى يقف أمام البوابة الرئيسية للفندق بلوحات مائية رسمها، لبيعها للأفواج السياحية من النزلاء، أو ليعرض نفسه كمرشدًا سياحيًا يصطحبهم خلال زيارتهم للمزارات الآثرية هناك، قبل أن يعمل بوادي الملوك غربي الأقصر.

“الونتر بالاس” كان شاهدًا على أحداث هامة ومؤثرة في تاريخ الدولة المصرية
“الونتر بالاس” كان شاهدًا على أحداث هامة ومؤثرة في تاريخ الدولة المصرية

من أشهر الأحداث التي كانت  أروقة وصالات قصر الشتاء هو طلاق الملكة فريدة والملك فاروق؛ يروي عبدالجواد الحجاجي نقلا عن الكاتب عادل ثابت في كتابه “فاروق الأول الذي غدر به الجميع”.

“الونتر بالاس” كان شاهدًا على أحداث هامة ومؤثرة في تاريخ الدولة المصرية

 استقطب  قصر الونتر بالاس مشاهير القرن الماضي، منها زيارة الزعيم اليوغسلافي جوزيف بروز تيتو، والملك المغربي محمد الخامس، والرئيس الجزائري أحمد بن بيلا، والزعيم الإفريقي لومومبا، ووزير الخارجية الأميركي السابق جيمس بيكر، والرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر.
 كما أن كتابة «حياة محمد عليه السلام» للكاتب محمد حسين هيكل، تمت بالقصر وزيارات هنري كيسنجر المكوكية في السبعينات، إضافة لاستضافة القصر لروائية الغموض العالمية  الكاتبة أغاثا كريستي.

اقرأ أيضا:

“ونتر بالاس” بالأقصر.. تاريخ يتحدث عن نفسه قبل ١١٦ عاما (حلقة1)

 

الوسوم