انطلاق مولد الشيخ ناصح أبو علي الدشناوي

انطلاق مولد الشيخ ناصح أبو علي الدشناوي مولد الشيخ ناصح أبو علي الدشناوي - تصوير: خالد تقي
كتب -

انطلقت احتفالات أهالي دشنا بمولد العارف بالله الشيخ ناصح أبو علي، أمس الثلاثاء، والتي تستمر لمدة ثمانية أيام، حسب محمد خميس، وكيل مشيخة الطرق الصوفية بدشنا.

وأضاف خميس في تصريح لـ”باب مصر” أن المولد يشمل الاحتفال بصاحب الضريح الشيخ ناصح، وكذلك الاحتفال بمولد الشيخ مسعود البرهامي، ابن نجع طلحة بدشنا والذي يتشارك مع الولي بشاهد رمزي موضوع خلف شاهد القبر، لافتا إلى مشاركة جميع أبناء الطرق الصوفية بدشنا في إحياء ذكرى الوليين بإقامة مجالس الذكر وحلقات الإنشاد والخدمات الصوفية.

مجالس وإنشاد

وأشار خميس، إلى أن المولد سيبدأ اعتبارا من ليلة أمس بإقامة مجلس صلوات صوفي، يعقبه ليلة إنشاد يحييها المنشد علاء الخزامي، وسيتخللها تقديم نفحات بداية المولد والتي ستكون غالبا أطباقا من الأرز باللبن كعادة أهالي دشنا في التفاؤل ببياض اللبن للإشارة إلى مشاعر الفرح والسرور بالمناسبة.

ويلفت عاطف عبدالعزيز، متصوف برهامي وخادم الضريح، إلى أن المولد افتتح على مدار اليومين الماضيين بمجالس الصلوات بمشاركة الطرق الرفاعية والبرهامية، والخليلية، والشاذلية، وغيرها، اعتبارا من الليلة ستنطلق ليالي الإنشاد بمشاركة كوكبة من المنشدين من دشنا وخارجها.

وحول جدول الليالي يشير عبدالعزيز إلى أنه على النحو التالي: 3 و4 يوليو المنشد علاء الخزامي من فرشوط، و5، 6 يوليو المنشد أبوالسعود محمد من قوص، و7 يوليو المنشد قرشي البارودي من أبو تشت، و8 يوليو المنشد شاذلي فؤاد من نجع حمادي، و9 يوليو المنشد منتصر الدشناوي من دشنا، و10 يوليو المنشد أحمد الرفاعي من أسيوط (الليلة الأخيرة).

المرماح والعصا

نوه عبدالعزيز اأن أخر أربع أيام من المولد ستشهد عرض المرماح ولعبة التحطيب والرقص بالخيول، مشيرا إلى أنه تم توجيه الدعوات للاعبي التحطيب والفروسية  في محافظات الصعيد للمشاركة في إحياء تراث الأجداد في الفروسية ولعبة العصا.

وفي سياق متصل يشير سعيد زكي، متصوف، إلى أنه من الملاحظ هذا العام زيادة عدد الخدمات لتصل إلى أكثر من 8 خدمات، لافتا إلى أن مصادفة الاحتفال شهر الصيف ستزيد من إقبال الأهالي على الحضور والسهر، خصوصا أن المقام يقابل نهر النيل ويتميز بالجميزة المعمرة التي تظلل المكان.

 الشيخ ناصح

ويوضح زكي، أن الأهالي يعتبرون الشيخ ناصح من الصحابة الذين قدموا مع عمرو ابن العاص في فتح مصر وتوفي في مكانه الحالي الذي يشغله مقامه وضريحه، وفي عام 2016 وحسب عدة رؤى لعدد من المتصوفة وضع شاهد رمزي للشيخ مسعود جاد الله البرهامي، والذي توفي في عام 2015 وكان نائبا للطريقة البرهامية بدشنا واعتاد أن يجلس في ضريح الشيح ناصح، ويلمح زكي أن المولد يحتفي بكلا الشيخين معا في آن واحد.

يذكر أن الشيخ ناصح حسب رواية الأهالي، هو هارون بن يوسف بن هارون بن ناصح الأسواني، ويكنى بأبو علي، استنادا إلى ما ذكره كل من الإمام الأدفوي وابن يونس المصري، بالرغم من عدم إشارة أي منهما إلى أن يوسف بن هارون هو نفسه الشيخ ناصح المدفون بدشنا.
ويرجع تاريخ الضريح الحالي غالى فترة الأربعيبنات وهو مبني من الطوب اللبن والعرق الخشبية وتم تجديد طلائه فقط على مدار العامين الماضيين.

الوسوم