القوصية وخديجة ورقية.. “فقيهات” الصعيد في القرن السابع

القوصية وخديجة ورقية.. “فقيهات” الصعيد في القرن السابع إحدى واعظات الأوقاف تلقي الدرس- المصدر موقع أوقاف اون لاين
كتب -

أورد الإمام الإدفوي في كتابه (الطالع السعيد في ذكر نجباء الصعيد) ترجمة لثلاث فقيهات من أسرة واحدة درسن الفقه والحديث، وإحداهن حدثت الناس في القاهرة وألقت عليهم دروس الفقه على المذهب الشافعي.

وبحسب الإدفوي فإن الفقيهات الثلاث يرتبطن بالقرابة مع الإمام محمد بن علي بن وهب أبي الفتح القشيري، المعروف بـ”ابن دقيق العيد”، وهو الفقيه والمحدث البارع والذي زامل العز بن عبدالسلام والمنذري وجلال الدين الكندي، وتوفي في أوائل القرن الثامن الهجري، وطبقا للإدفوي ولدت الفقيهات الثلاث في قوص، دفنت واحدة بقوص أما الأخريات فدفن في القاهرة.

تاج النساء

تاج النساء بنت عيسى بن وهب القشيري هي أولى الفقيهات، والدها أخو الإمام أبي الفتح القشيري والمعروف بـ”ابن دقيق العيد”، وبحسب المعلومات القلية التي أوردها الإدفوي عنها عُرفت بالقوصية، وسمعت الحديث من أبي عبدالله الخيمي بقراءة عمها أبي الفتح القشيري، وتوفيت في 679 هجري بقوص.

خديجة

أما خديجة بنت علي بن وهب القشيري فولدت في منتصف القرن السابع الهجري بقوص، وسمعت الحديث من الإمام أبوالعز الحريري والإمام الأنماطي، بقراءة أخيها “ابن دقيق العيد” عام 679 هجرية، وتوفيت بالقاهرة سنة 717 هجرية.

رقية

ويورد الإمام الإدفوي ترجمة المحدثة الفقيهة رقية بنت علي بن وهب القشيري، فهي ابنة الإمام (ابن دقيق العيد)، درست وسمعت الفقه من العز الحراني بقراءة والدها سنة 679 هجرية، و من أبي بكر الأنماطي وابن خطيب المدينة، وحدثت بالقاهرة وسمع منها جماعة، قال: “أخبرتنا الشيخة الصالحة رقية قراءة علينا ونحن نسمع، وقال سمعنا على الشيخة (رقية) جزءًا من (سنن الكشي) وأجازت لنا”.
وقال: “كانت تقية ورعة، متعبدة ملازمة للخير من بيت العلم والصلاح، قوصية المولد والنشأة، وقد استوطنت القاهرة وتوفيت بها يوم الجمعة 14 من شعبان سنة 741 هجرية”.

————————————-

هوامش : الطالع السعيد في ذكر نجباء الصعيد (بي دي إف) – الإدفوي – ص: 108- 165- 171.

الوسوم