القطايف حلوى الملوك.. وعشق الشعراء

القطايف حلوى الملوك.. وعشق الشعراء قطايف بحشوة العجوة.. تصوير: سمر شومان

لا يخلو طبق “الحلو” من مائدة الإفطار لدي الجميع في شهر رمضان، خاصة “القطايف” التي تصنعها ربات البيوت في المنزل أو الجاهزة التي يتم شرائها من محال الحلويات.. “باب مصر” يفتح على أصل القطايف وسر ارتباطها بشهر رمضان الكريم.

أصل التسمية 

تعددت الروايات حول سر تسمية “القطايف” بهذا الاسم، فهناك رواية تذكر أن تسميتها باسم “قطيفة”، بسبب تشابه ملمسها مع ملمس قماش القطيفة، وهناك رواية أخرى أنه عندما ظهرت في العصر المملوكي، قدمت كفطيرة محشوة ليقطفها الضيوف فلقبت بفطيرة القطف، ثم تحول الاسم عن طريق دخول العامية إلى قطايف.

أول من عرفها 

ذكر كتاب “معجم رمضان” للكاتب فؤاد مرسي، أن القطايف تعود إلى أواخر العصر الأموي وبالتحديد عام 132هـ، ويروى أيضا أنها تعود إلى العصر الفاطمي، حيث كانت تقدم مزينة في صحن كبير ليقطف، أو يقطفها الضيوف، ومن هنا سميت قطايف.

قطايف.. تصوير: سمر شومان
قطايف.. تصوير: سمر شومان

وهناك رواية تقول إن القطايف ظهرت قبل الكنافة في العصر الأموي، وقيل إنها خبزت أو صنعت خصيصا للأمير الأموي، حيث كان يتبارى الطباخون وصناع الحلوى في اختراع أصناف جديدة تحظى برضا الأمير، وتخفف من الجوع، فاخترعوا القطايف، لتكون آخر شيء يتناوله على السحور، ولتقلل من الإحساس بالجوع في نهار رمضان.

وتشير روايات أخرى إلى أن بداية القطايف جاءت في بداية العهد العباسي، وأخرى تشير إلى أن بدايتها جاءت في عهد الدولة الفاطمية، حيث اشتهرت صناعة الحلويات والأكلات الرمضانية في ذلك العصر، والرواية الأخيرة تقول إن أصل القطايف من الأندلس، حيث انتشرت في المدن العربية ومنها انتقلت لبلاد الشرق في العهد الإسلامي.

شكل هلال 

عادة من تأخذ القطايف شكل الهلال نسبة إلى شهر رمضان، ويتم تناولها بعد وجبة الإفطار وعلى السحور.

مكانتها الأدبية 

من تذوق القطايف لن يستغرب كمية الشعراء الذين تغنوا بمذاقها، في قصائدهم وأبياتهم، وعبّروا عن عشقهم لها في عصور مختلفة، وقارنوها بنظيرتها “الكنافة” بأسلوب فكاهي يوحي بالتنافس بينهما، ومنهم الشاعر الأموي ابن الرومي الذي قال فيها:

قطائف قد حشيت باللوز.. والسكر الماذي حشو الموز

سررت لما وقعت في حوزي.. سرور عباس بقرب فوز

ووصفها أبوالهلال العسكري:

كثيفة الحشو ولكنها.. رقيقة الجلد هوائيه

رشت بماء الورد أعطافها.. منشورة الطي ومطوية

كأنها من طيب أنفاسها.. قد سُرقت من نشر ماوية

وقال السراج الوراق:

طائفك التي رقت جسوما.. لماضغها كما كثفت قلوبا

كغيم رق لكن فيه قطر.. غدا المرعى الجديب به خصيبا

وقال سعد الدين ابن عربي:

وقطايف مقرونة بكنافة.. من فوقهن السكر المذرور

هاتيك تطربني بنظم رائق.. ويروقني من هذه المنثور

وقال أبوالحسين الجزار:

وما لي أرى وجه الكنافة مُغضبًا ولولا رضاها لم أرد رمضانها
تُرى اتهمتني بالقطايف فاغتدت تصُد اعتقادًا أن قلبي خانها
ومُذ قاطعتني ما سمعت كلامها لأن لساني لم يُخاطب لسانها

 طريقة عمل عجينة القطايف 

المكونات

كوبان ونصف دقيق

نصف كوب دقيق سميد بدون أي إضافات

ملعقتان كبار من السكر

ملعقة صغيرة من الخميرة

ملعقة صغيرة بيكنج باودر

ربع ملعقة صغيرة بيكينج صودا

قليل من الملح

ثلاث أكواب ماء دافئ

طريقة التحضير

ضعي الماء الدافئ في الخلاط، وضيفي ملعقتين من السكر، مع ربع ملعقة صغيرة من الملح.

أضيفي ملعقة صغيرة من الخميرة، وملعقة صغيرة من البيكنج باودر، ونصف كوب دقيق سميد.

يضاف على الخليط كوبين ونصف من الدقيق الأبيض، ثم نضعهم بالخلاط حتى يختطلوا بشكل جيد، ثم ضيفي ربع ملعقة صغيرة من البيكنج صودا، واضربي مره أخرى لمدة دقيقتين.

ضعي طاسة على نار متوسطة، وضعي الخليط بقمع القطايف أو كيس يحتوي على فتحة صغيرة.

عندما تسخن الطاسة، ضعي من الخليط على شكل دوائر صغيرة، واتركيها حتى تلاحظي وجود فتحات صغيرة.

احضري فوطة نظيفة وضعي على نصفها القطايف وغطيها بالنصف الآخر (لا تضعيهم فوق بعضهم لكي لا يلتصقوا).

كرري العملية حتى تسوى جميع الخليط.

 

 

 

الوسوم