ولاد البلد

الجمعة.. الأقصر تحتفل بالظاهرة الفلكية النادرة “تعامد الشمس على محور معابد الكرنك”

الجمعة.. الأقصر تحتفل بالظاهرة الفلكية النادرة “تعامد الشمس على محور معابد الكرنك”

 

تحتفل محافظة الأقصر، يوم الجمعة المقبل،  بالحدث الفلكي والخاص بتعامد الشمس قدس أقداس معابد الكرنك، في احتفالية سياحية وفنية كبرى يشارك فيها محافظ الأقصر وعدد من علماء المصريات والآثار والفلك، والمرشدين السياحيين وسط حضور وسائل الإعلام المحلية والعالمية.

وتُعَد ظاهرة تعامد الشمس على قدس الأقداس بالكرنك، إحدى أهم الأحداث التي تسعى المحافظة لاستغلالها في تنشيط  حركة السياحة بالمحافظة ومصر، حيث تحدث تلك الظاهرة بشكل سنوى على مدار يومى 21 و 22 من ديسمبر، حيث تمر الشمس على قدس أقداس الأله أمون بمعابد الكرنك بالبر الشرقي.
وكان  الدكتور مصطفى وزيري، أمين عام المجلس الأعلى للآثار، أوضح أن تعامد الشمس على المعابد المصرية القديمة، ليس “محض صدفة”، وأن طرق بناء واجهات المعابد والمقاصير المصرية القديمة تم بناءً على مفاهيم معمارية ودلالات دينية كانت سائدة في مصر الفرعونية، تؤكد على أن بناء المصري القديم لمعابده الدينية تم من وجهة نظر لاهوتية، حيث أقامها ودشنها كبرزخ سماوي يسلكه قرص الشمس مع معبوده ورفقته المقدسين في ترحالهم ما بين العالم السفلي والعالم المرئي، وعليها يتأكد لنا أن كافة المعابد الدينية التي أقامها الفراعنة تتوجه قبلتها نحو مواطن شروق أو ظهيرة أو غروب قرص الشمس سواء بصورة فلكية مباشرة في أيام أعياد بعينها أو بصورة رمزية طبقًا لما ورد في النصوص الدينية، وعلى هذا يتبين صدق مقصد المصري القديم في تدشين ظاهرة تعامد أشعة الشمس على معابده ومقاصيره المقدسة إبان شروق أيام بعينها وهو أمر تؤكده الدلالات اللاهوتية لأشعة الشمس.
يبدأ الاحتفال  في ساحة معابد الكرنك لرصد الظاهرة في تمام الساعة الخامسة صباحًا، انتظارًا لشروق الشمس في أرجاء المعبد، ثم يعقبها تتبع أشعة الشمس على الأعمدة والحوائط والدخول إلى قدس الأقداس في تمام السادسة لرصد الظاهرة، ثم التوجه إلى البوابة الشرقية في نهاية المعبد لمشاهدة عبور الشمس عبر بوابات المعبد .
اقرأ أيضًا :
الوسوم