الإسكندر الأكبر أسس 17 مدينة سميت بالإسكندرية

الإسكندر الأكبر أسس 17 مدينة سميت بالإسكندرية كورنيش الإسكندرية-منشية تصوير نيفين سراج

 

 

الإسكندر الأكبر

رجل لم يستطيع التاريخ أن يغفله في أوراقه، فيذكره بإمبراطورية أسسها في سن صغير، امتدت من الشرق للغرب، عمل طوال صناعة هذه الإمبراطورية على توحيد الشرق بالغرب هو الإسكندر الأكبر المقدوني

ولد في يوليو 356 ق.م في ييلا بمقدونيا، تتلمذ على يد الفيلسوف  أرسطو، خلف الإسكندر والده، فيليپ الثاني المقدوني”على عرش البلاد سنة 336 ق.م وبحلول عامه الثلاثين، أسس إحدى أكبر وأعظم الإمبراطوريات التي عرفها العالم القديم، والتي امتدت من سواحل البحر الأيوني غربًا وصولاً إلى سلسلة جبال الهيمالايا شرقًا.

كان يسعى إلى الوصول إلى “نهاية العالم والبحر الخارجي الكبير”، فأقدم على غزو الهند سنة 326 ق.م في محاولة لاكتشاف الطريق إلى ذلك البحر، توفي الإسكندر في مدينة بابل سنة 323 ق.م.

سكندريات“العالم تخلد ذكرى الإسكندر

كان ينظر إلى الإسكندر في فترة حكمه كـ “إله” وفقاً لكتاب “دليل الإسكندرية القديمة وضواحيها” أصدرته الهيئة العامة لتنشيط السياحة، وارتبط اسمه بثاني أكبر المدن في مصر “الإسكندرية” ووجود أكثر من 50 مدينة على مستوى العالم تحمل نفس الإسم وقد لقبت مدينة الإسكندرية المصرية  في الماضي أنها أجمل سكندريات العالم.

والمدن التي شيدها الإسكندر وأطلق عليها “الإسكندرية” كانت 17 مدينة،  غير أنه لم يبقى منها الكثير، وشيدت بعد ذلك مدن أخرى تيمنا بمروره عليها، وتخليدا لذكرى هذا الإمبراطور المقدوني الذي رحل صغيرا.

نقل الإسكندر لدفنه في مصر

يذكر أنه بعد وفاته بعام أو عامين نقل جثمانه إلى مصر ليدفن بها، ولا تزال مقبرته لغزا حير علماء الآثار ولم يعثر عليها حتى الآن، وتحدث كتاب “ALEXANDER THE GREAT” تأليف MILES DOLEAC ، عن  هذه المدن التي أطلق عليها الإسكندرية في عهد الإسكندر منها أكثر من مدينة في أفغنستان.

وتحدث عنها أيضا كتاب” Ancient Cities: The Archaeology of Urban Life in the Ancient Near East and”EGYPT GREECE AND ROME”، من تأليف شارلز جيت عن أهمية الإسكندرية المصرية التي اكتشفها الإسكندر وأمر بتأسيسها وكانت عاصمة الحكم في مصر في العصر الروماني واليوناني.

ووفقاً لأحد المواقع الأجنبية المختصة بالرد على الأسئلة الآثرية والتاريخية والسياحية”QUORA”من قبل متخصصين، أوضح خلالها جون بارترام متخصص في دراسة تاريخ وآثار العالم منذ مايقرب 50 عام، أن مجموعة من المدن تحمل اسم الإسكندرية كثير منها في تركيا وأفغانستان حتى أنه يوضح أن كندهار كانت من قبل تسمى بالإسكندرية.

وتوجد في الولايات المتحدة الأمريكية عدة مدن في ولايات مختلفة تحمل إسم الإسكندرية منها ولاية فيرجينيا، كنتاكي، لويزيانا، نيوهامبشير، بالإضافة إلى وجود 3 مدن في استراليا تحمل إسم الإسكندرية، وواحدة بالبرازيل، ومنطقتين في كندا تحمل نفس الإسم،  و5 في أوروبا، وواحدة في جامايكا، وأخرى في جنوب أفريقيا، و4 في أفغانستان، و4 في باكستان، ومدينة في العراق ونيوزيلاندا واليونان، بالإضافة إلى القارة القطبية الجنوبية، بها مدينة أنشأت حديثا في القرن الماضي أطلق عليها الإسكندرية، وشاطىء في مدينة جدة بالسعوديه يحمل نفس الإسم.

الوسوم