ولاد البلد

أول حوار مع نحات العملات الوحيد بمصلحة سك العملة المصرية

أول حوار مع نحات العملات الوحيد بمصلحة سك العملة المصرية من أعمال النحات أحمد كمال

سطر الفنان والنحات أحمد كمال اسمه بحروف بارزة في قائمة مصممي العملات المصرية، خلال ثلاث سنوات فقط من عمله في مصلحة سك العملة المصرية، استطاع أن ينحت 51 عملة بين العملات المتداولة والتذكارية.

تخرج كمال (32 عاما)، من كلية فنون جميلة بالزمالك قسم نحت ميداني دفعة 2010، كان الأول على قسمه والثالث عشر على الكلية، دراسته للنحت الميداني مختلفة عن القسم الآخر وهو قسم النحت البارز الأكثر تخصصا في نحت العملات.

مصمم العملات

سألناه: «هل تشابهت الحياة العملية عن الدراسة ؟»، أجاب على الفور: “لا”، حيث التحق للعمل في عام 2012 بوزارة الثقافة في قطاع الفنون التشكيلية، كعضو فني في قصر الفنون بدار الأوبرا المصرية، وكان هذا تعيينا رسميا لأوائل الخريجين، ولكن المرتب لم يتجاوز 720 جنيها. اضطر بحثا عن فرصة أخري للسفر على الكويت للعمل في غير مجاله مدرسا، ولكن أعاده حنينه إلى مصر مجددا بعد أقل من 8 أشهر، وهذه المرة عمل في منصب أعلى بدار الأوبرا المصرية، ثم تقدم بطلب إجازة مجددا للعمل في إحدى الشركات الخاصة ولم يدم طويلا أيضا.

من الثقافة للمالية

«أفكار وموهبة بحاجة إلى تجسديها على أي خامة وبأي طريقة»، هذا ما عانى منه “كمال” في سنوات عمله الأولى متنقلا من مكان لآخر، خشى رتابة العمل الروتيني تُنسيه كيفية تشكيل الخامات المختلفة بيديه وكانها «قطعة عجين!»، وفي بداية عام 2017 كان جالسا في إحدى السهرات برفقة أصدقائه أحدهم يعمل في البنك المركزي المصري.

دار الحوار بينهما عن «سك العملة» سأله كمال ما هي وكيفية الالتحاق بالعمل بها، وانتهى النقاش بمعرفته الأولى بالمؤسسة، لم يتخيل أنه في اليوم التالي سيستيقظ من النوم على هاتف إحدى زميلاته الأصغر سنا منه بـ3 دفعات، تحدثه عن الأمر نفسه.

«صباح الخير.. هل تود الانتداب بمصلحة سك العملة المصرية؟» كان هذا سؤالها له بعدما روت تجربتها للعمل في المؤسسة، وتحدثت معه لمعرفة إذا كان يفضل الانتقال للعمل بدلا منها، ويقول «تغيير الانتداب من وزارة لأخرى – من وزارة الثقافة إلى وزارة المالية – كان أمرا صعبا، ولكن انتقلت للعمل بمصلحة سك العملة في عام 2017».

النحات الوحيد 

صادف عمل “كمال” بمصلحة سك العملة المصرية بأنه النحات الوحيد بالمؤسسة، بعدما تقاعد أساتذة وفنانين تصميم وتنفيذ العملات، وكان يتم التعاون مع نحاتين خارج المؤسسة لطباعة العملات على حد وصفه، قائلا: «أنا النحات الوحيد في المؤسسة، وبدأت عملي في تصميم الميداليات بعد شهر واحد من انتدابي».

صعوبات كثيرة مر بها لكنه أصر على إثبات كفاءته، وحتى الآن يوجد 51 نموذجا باسمه، معظمها ميداليات تذكارية، مع تسجيل 3 عملات باسمه حتى الآن خلال هذه الفترة القصيرة.

وتكمن قيمة العملة والميدالية التذكارية في أنها لا تصدر إلا لشخص أو مكان عريق، “مش أي حد يطلب عملة تذكارية يتوافق على تنفيذها”، ولتنفيذ عملة تذكارية يتطلب الأمر تقديم طلب رسمي يحصل على موافقة من مجلس الوزراء، وتتحمل الجهة التي تطلب تنفيذ عملة تذكارية التكلفة، والتي قد تصل إلى ملايين الجنيهات كما قال.

ميداليات تذكارية 

مجموعات الميداليات التذكارية الخاصة بمسار العائلة المقدسة، تم سكها من الذهب أو الفضة الخالصة، أو من النحاس المطلي بالفضة أو الذهب، ويروي تفاصيل مجموعة تولى تصميم 9 ميداليات منها، حيث وقع الاختيار على 12 مكانا من مسار العائلة المقدسة في مصر وهي : “المعادي، كنيسة أبي سرجة، المطرية، وادي النطرون، سخا، سمنود، دير المحرق، جبل الطير، درنكة، تل بسطا، مسطرد، بلبيس”.

تم التواصل مع الكنيسة مباشرة لمعرفة كل التفاصيل المطلوبة، وبدورهم تابعوا المجموعة منذ التصميم المبدئي حتى التنفيذ، وعلى رأسهم بطريرك الكرازة المرقسية قداسة البابا تواضروس الثاني، فكانت موافقته شرطا أساسيا على كل تصميم لوجه وظهر العملة، واشتركت سيمون مدحت بتصميم واحد، والمهندسة روان بتقديم تصميمين.

قام الفريق برفقة وفد من وزارة المالية وسك العملة بزيارة لقداسة البابا بعد الانتهاء من الطباعة، وقدموا لقداسة البابا كتالوج لمجموعة الميداليات مطبوعة على جلد بنفس الحجم والشكل وكتابة الوصف يدويا باللغتين العربية والإنجليزية، وعن انطباع قداسة البابا يقول كمال: «كان سعيد به جدا، واللقاء كان جميل».

آخر ملك مصري

أصدرت مصلحة سك العملة مجموعة ميداليات تذكارية أخرى لتوثيق تاريخ أسرة محمد علي باشا، وتضمنت 11 ميدالية تذكارية وتعرف باسم «المجموعة العلوية»، وتابع الأمير محمد علي ابن الملك أحمد فؤاد الثاني تصميم المجموعة منذ البداية.

وكل نموذج كان يتم إرساله إليه مرفقا بالمادة العلمية، وقام بجمعها اثنين آخرين في المصلحة وهم ياسمين، وأحمد صلاح الباشا أمين متحف العملات بالمصلحة، وبعد المتابعة مع الفريق، جاء الأمير محمد علي إلى مصر وزار مصلحة سك العملة في وفد وحراسة مشددة لتسلم المجموعة العلوية، «كان واحدا من اللقاءات المميزة».

ميداليات قيد التأجيل

إحدى المجموعات التي تأجل الإعلان عنها بسبب أزمة كورونا، هي مجموعة «القاهرة التاريخية» بمناسبة مرور 1500 عام على القاهرة التاريخية، وتتكون من 6 ميداليات لـ5 أماكن وشخصية واحدة، والأماكن هي: “مسجد محمد علي، جامع الأقمر، مسجد السلطان حسن، مسجد قبة الإمام، مسجد الشافعي”، وشخصية السقا.

اختيار السقا ليس إلا رمزا، قديما كان يسقي الناس المياه، وحاليا يرمز للثقافة والعلم، وهذا يتناسب مع إعلان منظمة اليونسكو في العام الجاري 2020 أن القاهرة عاصمة الثقافة الإسلامية، ويتابع إصدار هذه المجموعة وزير الآثار ومنظمة اليونسكو كما أوضح.

تصميم عملة مصرية

كيف تخطر فكرة التصميم لنحات العملة وبداية التنفيذ!، صمت قليلا وأجاب أن البداية تكون في تحديد الفكرة بشكل عام، بعد ذلك تبدأ مرحلة البحث عن صور ملائمة للتنفيذ، مع التركيز على المطلوب من العملة التذكارية والمكان أو الشئ الاكثر طلبا لإبرازه بها، ثم يرسم التصميم بشكل مبدئي حتى يتم الموافقة عليه ليبدأ النحت.

لا تستغرق هذه العملية وقتا طويلا، وتتوقف على توافر العناصر معه، أما مرحلة النحت فتتم وفقا لمعايير محدد، فالميدالية التذكارية يتم نحتها على ارتفاع 4مم، والعملة المتداولة على ارتفاع أقل من 2 مم، ونحت البورتريه على ارتفاع أقل من العملة المتداولة.

مشاريع جارية

تعمل مصلحة سك العملة المصرية حاليا على عدة مشاريع، أبرزها عملة تذكارية لافتتاح المتحف المصري الكبير وتم الانتهاء منها بالفعل، وأشار كمال إلى احتمالية أن تصبح عملة متداولة ولكن تم تأجيل إطلاقها بسبب تأجيل افتتاح المتحف بسبب المخاوف المتعلقة بانتشار فيروس كورونا المستجد.

وتعمل المصلحة أيضا على مجموعة ميداليات تذكارية جديدة تابعة للكنيسة المصرية لآخر 3 باباوات للكنيسة الأرثوذكسية، وهم قداسة البابا كيرلس السادس، وقداسة البابا شنودة الثالث، وقداسة البابا تواضروس الثاني، وأوضح تفاصيل هذه المجموعة بأن لكل منهم ميدالية تذكارية توثق صورته والكاتدرائية الذي أنشأها، مع كتابة اسم ورقم كل بابا باللغة اللاتينية، وكتابة اسم المكان في الوجه الآخر أيضا باللغة نفسها.

واحد من المشروعات التي عمل على تصميمها وتنفيذها أيضا هي مجموعة «فلسطين القديمة»، وهي مجموعة ميداليات تذكارية ضمت 3 ميداليات تشترك في نحت خريطة فلسطين القديمة على أحد أوجهها، أما الوجه الآخر فيوثق الاماكن الثلاث المسجد الأقصى، مسجد قبة الصخرة وكنيسة القيامة.

ملتقى مصممي العملة 

تلقى النحات أواخر العام الماضي 2019، دعوة شخصية لحضور مؤتمر في الصين عن تصميم العملة كممثل عن مصر، في حضور أعرق مصممي العملات من أكثر من دولة حول العالم، وناقش مشروعه عن ربط العملة المعدنية بالتكنولوجيا الرقمية وفكرة إنتاج العملات المعدنية وربطها بالتكنولوجيا الرقمية.

نحت التماثيل

تحويل أي صورة في خياله إلى عمل مجسم، هو العمل الأقرب إلى قلبه، ومن أبرز أعماله في النحت، استنساخ لمعبدي ابو سمبل بارتفاع 7 أمتار و5 أمتار في كاليفورنيا، وتمثال آخر اشترك في تنفيذه مع نحات بكلية فنون جميلة لتمثال جندي في ميدان بنغازي بارتفاع 3 أمتار ونصف المتر بالاتفاق مع الجهات المصرية والليبية، فضلا عن الكثير من التماثيل لشخصيات ومشاهير.

 

الوسوم