هذه الفتاة هي سبب الاحتفال بـ”عيد الأم”

هذه الفتاة هي سبب الاحتفال بـ”عيد الأم” آنا جيرفي

الاحتفال بعيد الأم بدأ لأول مرة على يد الآنسة آنا جيرفي، الأمريكية التي عاشت دون أن تجرب إحساس الأمومة.

في عام 1901 رحلت والدة آنا، التي كانت متعلقة بها بشكل كبير، ومنذ ذلك التاريخ ولمدة 4 سنوات طافت آنا جيرفي الولايات والمقاطعات الأمريكية في محاولة جادة لإقناع المسؤولين بعظمة وكفاح وتفاني ومثالية والدتها الراحلة.

أثناء رحلاتها وجولاتها الكثيرة، كانت آنا تطالب بالاحتفال بأمها وكل أم مكافحة، إلى أن اقتنع المسؤولون بولاية “فيرجينيا” بالفكرة واحتفلوا بيوم للأمهات المكافحات لأول مرة عام 1905.

ولأن الأفكار لها أجنحة، فقد عاشت آنا 84 عامًا لترى العالم كله يحتفل بعيد للأم، ليس مقاطعة “فيرجينيا” فقط.

نقل الفكرة إلى العالم العربي علي أمين، من خلال مقاله اليومي “فكرة”، وكتب “لماذا لا نتفق على يوم من أيام السنة، نطلق عليه يوم الأم ونجعله عيدًا في بلادنا وبلاد الشرق…”.

وفي 21 مارس 1956 كان الاحتفال الأول بعيد الأم في مصر، واختيرت “نادر صبور” أم مثالية.

كان اختيار الأم المثالية يخضع لضوابط وقواعد أهمها أن تكون محبوبة من الأهل والأصدقاء، وألا تكون طُلقت وتزوجت مرة ثانية، وأن تؤدي فروض عقيدتها، وأن تكون مثقفة، وأن يكون أصغر أبنائها لا يقل عمره عن 15 عامًا.

خلال حوار طلبة معهد “دي لاسال” مع الصحفي علي أمين سأله طالب: هناك من اقترح عيدًا للأب، وآخرون اقترح عيدًا للأسرة.. فما رأيكم؟ رد أمين: كلام فارغ.. الفكرة المتكررة كالنكتة المتكررة، بايخة.


المصادر:

مجلة صباح الخير 21 فبراير 57

مجلة صباح الخير 28 فبراير 57

مجلة معهد دى لاسال يناير 68

الوسوم