قصيدة  طفلة الله ..  للشاعر عبد الرحمن تمام

قصيدة  طفلة الله ..  للشاعر عبد الرحمن تمام

 

هأنذا

قد جلست بين خرائبي الخضراء

يا من كان صوتكِ حنطة

و ضحكتكِ بلّانة

أشد وثاقك جيداً إلى خشبة الموسيقى

..

لعطركِ الذي يؤمن بالكولونيالية

ليديك اللتين علّقتا الزمن من عرقوبه

على ناصية الذكرى

لشعرك الكيرلي إذ يطرف عين الديمومة

مرات

ومرات

سوف أغني

وحيداً

وبلا أملٍ في النجاة من السافية

لم اعتد أن تحبل نافذة بقمر

أو تمد قابلة يدها إلى مشيمة وردة

إيهاً

يا طفلة الله المدللة

ما الذي أغواكِ في حديقة الكوابيس هذه؟!

بلا نأمة

أجهز كلاليبي لغابة النهار

وكلما اصطدت شمساً

نزعتُ سُرّتها بكلتا يديّ

حتى أعلّقها في الحقول البعيدة

تماماً كمشنقة

أعرف

كيف أغبّش الهواء بالأغاني

ولمَ يربط الليل تحت حائط صدري

براقه

ويمضي بلا وحي

_لنزرع الجسد سبع سنين دأبا

قالتها امرأة ذات يوم

ومشت

لمّا لطمتها آلهة

كنت أدجّنها خلسة في باحة المنزل

أى شئ تبغين من رجل

يبصق في وجه الحياة كل لحظة

ويركلها بحذائه الرخيص

ثم يغمس يده في ماء الضغينة

ليورّط العالم في المحبة!

يرى الأساطير تفقس على الأرصفة

حين تمر شرطة المرافق

والدوريات

لا يبكُّ الكلام على طاولة المقهى

إلا مع أنبياء العهد

هؤلاء

Screenshotالذين يخافون مثله المفازة والـــ

وبينما يفرك حبة ترامادول

بين فكّيه

يقول:

حتماً

سوف يصرخ النيل من دوالي الخصية

وليس للأحلام درقات أخرى

غير العتمة

وأكياس البلاستيك

ستسرق الوحدة

كل ما كدستُ من قطن في عنابر الروح

وعلى مائدة الجسد

ربما أبارك خمسة أرغفة وسمكتين

دون أن يَكْرِزوا بالمعجزة

….

إيه

إيه

إيه

يا طفلة الله المدللة

ما الذي أغواكِ في فضاء شاعر؟!

عبدالرحمن تمام، من محافظة بنى سويف ، شاعر متميز، نشر ديوانه الأول “العصافير في الإنستجرام قاسية”، فى العام الماضى، عن دار “نور” للثقافة والفنون ، ، نشرت له قصائد فى العديد من المجلات والمواقع الأدبية

الوسوم