في مثل هذا اليوم ولد “البوسطجي” مُخرج “ريا وسكينة”

في مثل هذا اليوم ولد “البوسطجي” مُخرج “ريا وسكينة” بوستر فيلم "البوسطجي"

مخرج استطاع إرضاء النقاد والجمهور معًا، هو أحد أهم مخرجي السينما في مصر، قدّم أكثر من 40 عملًا تنوعوا ما بين الفليم والمسلسل والمسرحية.

تنوعت أفلام المخرج حسن كمال بين الاستعراضي والكوميدي، والاجتماعي والسياسي، هذا التنوع أصبح علامة مميزة في تاريخ السينما المصرية، إذ أثبت كمال أنه لا يوجد تخصص في الإخراج، لأن الإخراج هو نقل شريحة من الحياة برؤية خاصة إلى الشاشة، والحياة مليئة بالمتناقضات، بحسب حديثه في إحدى مقابلاته التلفزيونية.

المخرج الكبير حسين كمال، ولد في 17 أغسطس عام 1934، درس السينما في معهد باريس للسينما، وتخرج فيه عام 1965، ثم قرر العودة بعدها إلى القاهرة ليستكمل مسيرته.

المعطف

رغم نجاحه في التلفزيون إلا أن طموحه كان دائما يتجه نحو السينما، التي كان يحلم بها منذ صغره حتى قدّم أول أعماله السينمائيه “المعطف”، وهو فيلم قصير، فاز بالجائزة الأولى في الإخراج، خلال أحد المهرجانات الدولية، ليستقبل بعدهالا  مكالمة من المخرج صلاح أبو سيف، رئيس مؤسسة السينما، يطلب مقابلته، ليقدم بعدها فيلم “المستحيل”.

البوسطجي

في عام 1968 قدم حسين كمال “البوسطجي”، واحد من أفضل مائة فيلم في تاريخ السينما المصرية، والذي يعتبر من كلاسيكيات السينما المصرية، وهو مأخوذ عن نص أدبي للكاتب يحيى حقي، بعد رفض 4 مخرجين تنفيذ الفيلم.

شيء من الخوف

وفي عام 1969 قدم فيلم “شيء من الخوف”، وهو مأخوذ عن قصة للكاتب “ثروت أباظه”، وهو فيلم اجتماعي فيه لمحة سياسيه، كاد يمنع بسببها من العرض، إذ رأت الرقابة- آنذاك- أنه يحمل إسقاطا على الحكم، وهو ما نفاه حسين كمال.

خلال هذه الأزمة قرر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر مشاهدة الفيلم، بعدها أبدى إعجابه بالعمل الفني، وصرح بعرضه، لينقذ كمال من اكتئاب بدأ يتسلل إلى الأخير.

بعد عرض فيلم “شيء من الخوف” رُشح لجائزة مهرجان موسكو السنيمائي، وهو عمل فني ويعد ضمن أفضل مائة فيلم في تاريخ السينما المصرية.

حسين كمال، كان معروفا عنه قلة أعماله، فكان يقدم كل عام   عمل مختلف، ومن أشهر أعماله “مولد يا دنيا”، “أبي فوق الشجرة”، “حبيبي دائما”، أما أشهر أعماله المسرحية، التي قدمها هي مسرحية “ريا وسكينه” عام 1980 واحدة من أنجح مسرحيات الكوميديا، ورحل عن عالمنا المخرج  الكبير في 23 مارس لعام 2003.

الوسوم