في “أنهار شماتة” .. الشباب يتسابق لتجهيز “الجمار” لأم العروس بعد الزفاف بـ7 أيام

في “أنهار شماتة” .. الشباب يتسابق لتجهيز “الجمار” لأم العروس بعد الزفاف بـ7 أيام فتاة ترتدي زي مطروح

كتب – محمد جيري

تتنوع عادات وتقاليد وطقوس مجتمع واحة سيوة من مناسبة إلى أخرى، مما يمنح ذلك المجتمع السيوى بيئة ثقافية لها خصوصيتها فى كل شيئ، ومن العادات التى يتميز بها المجمتع السيوى تقاليد العرس التى نتناول منها زيارة الأم لابنتها بعد زفافها، والتى يطلق عليها باللهجة السيوية “أنهار شماتة”، وهو أن أم العروس لا تزور ابنتها إلا بعد مرو سبعة أيام من العرس، ويتم الإعداد لهذا اليوم من الجانبين بدفع مبالغ من المال لأم العروس من القريبات والجيران، والصديقات اللاتى يرغبن المشاركة والذهاب لرؤية العروس.

ليلة “الشماتة”:

وفى ليلة “الشماتة” يكون التجمع فى الغالب عند منزل أم العروس، وبعد صلاة العشاء يتم الانتقال إلى بيت العروس، وهناك تتسليم أم العروس المبلغ الذى تم جمعه لأم العريس.

بينما يقوم أصدقاء العريس بتجهيز الجمار (أجروز) وهو قلب النخلة الذى يعتبر أغلى هدية عند أهالى الواحة، ويتسابقون فيما بينهم أيهم ينتهى من تجهيز قلب النخلة أولا، وقديمًا كان يتم تجهيز جمار كامل لأم العروس مزين بالحلوى والنقود والفاكهة والبالونات، ويمنح لأم العروس أثناء الزيارة، ثم يوزع كيس على كل سيدة يحتوى على حمص وحلوى و فاكهة حسب وقت الموسم وقطعة من الجمار، ولإتمام حسن الضيافة يتم تقديم الشاى والكاكو، ومن يقوم بهذا الفتيات حديثات الزواج، وحديثًا أصبح يكتفى بتقديم العصائر والجمار لأم العروس فقط, و بالنسبة للسيدات يتم إعطائهن علب بسكويت وزجاجة مياه غازية، ومن العادات أيضاء فى هذا اليوم أن الفتيات المتزوجات حديثًا هن من يقمن بتقديم واجب الضيافة، ويقمن بتغيير ملابسهن باستمرار، بحيث لا يدخلن على الضيوف بنفس الملابس كل مرة.

و بعد مرور شهر على الزواج تكرر هذه الزيارة مرة أخرى، ويطلق عليها باللهجة السيوية “شماتة ناتنو” أو الزيارة الثانية، ويكون عدد النساء فى تلك الزيارة أقل.

 

الوسوم