صور| قصة أستاذة جامعية تصنع من “الطين” تحفًا فنية

صور| قصة أستاذة جامعية تصنع من “الطين” تحفًا فنية

زينات عبد الجواد، أستاذ متفرغ بكلية الفنون التطبيقية، بجامعة حلوان – 73 عامًا، تعلمت الحرفة منذ مرحلة الثانوية العامة، فى أيام دراستها، كانت تدرس مادة التربية الفنية على أعلى مستوى من الحرفية، فأيقنت المادة وشغف حبها لها، وكانت المدرسة توفر لها الخامات المطلوبة، وكانت أسرتها تهيئ لها المناخ اللازم في إحياء ميولى تجاه فن التشكيل بالطين، إلى أن التحقت بكلية الفنون التطبيقية، ومن وخلال تراكمات أكتسبت الخبرة الكاملة خاصة أنها دراستها الجامعية في هذا النطاق.

رحلة فن التشكيل بالطين:

“أقوم بتحضير الطين ثم أبدأ فى  مرحلة صقل الطين والخزف وأتعامل معه على طريقة الصقل الذي يظهر جزء من إمكانيات الطينة نفسها، ثم أبدأ  فى مرحلة حرق الطين بأفران خاصة به، وأتعامل مع الطين بنفس الصقل لكن بتقنية مختلفة في كل شكل، حيث يوجد عدة أنواع لتشكيل الطين، منها  الضغط فى القالب، والكتلة، وآخر عن طريق تشكيل الشرائح” – تقول زينات عبد الجواد.

الخطوات:

وتضيف: أحضر الطين الطرى ثم أقوم بتشكيلة وأتركه حتى يجف، ثم أصنفها حسب الشكل المطلوب، وأبدأ بعد ذلك أتعامل بالحس الفني الخاص بي، وطوال مرحلة التجفيف استمر في تشكيل الطينة.

وبعد مرحلة التجفيف أعطى لها معالجات لونية أو طلاء زجاجى، حسب درجة الحرارة التى يتم حرق الطين بها، وهو ما يوضح قيمة الشكل وهي آخر خطوة هى حرق الطين داخل فرن حسب درجات معينة.

أشكال متعددة:

توضح الفنانة : أن الطين من الممكن أن أصنع منه الأشكال الوظيفية المطلوبة جميعها، وأصنف العديد من الأشكال من خلال سمبزيوم الطين ومنها الكوباية والفنجان، أطباق طعام، وفاكهة وأوانى متنوعة، مابين طعام ومياه، فالطين إنتاج صناعي متكامل وأصنع منه بلاط لأثاث الحمامات فكلها تصنع من منتجات الطين.

ختام الحديث:

وفي ختام الحديث قالت الدكتورة زينات عبد الجواد: أتيت لمحافظة الفيوم منذ أسبوع حتى نستكمل أعمال الفن الخاص بالسمبيزيوم الخاص بالخزف، داخل ورش الخزف والفخار والطين، ثم أعرض أعمالي فى أيام مهرجان تونس للخزف والفخار والحرف اليدوية السابع، للزائرين، من خلال إدارة سمبيزيوم الخزف.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

اقرأ أيضًا:

مهرجان تونس السابع للخزف والأعمال اليدوية (تغطية خاصة)

فن “الإيبرو”.. مروة ترسم على الماء بمهرجان تونس السابع بالفيوم

مستر لانس.. زار قرية تونس في 1963 ورفض مغادرتها حتى اليوم بسبب جمالها

بعد توقف 7سنوات.. “جمعة” يعود لصناعة الفخار في مهرجان تونس السابع

خبيرة: هكذا يستوحي الفنان فكرة أعمال الفخار

أحمد أبو زيد مؤسس مهرجان تونس للخزف.. كيف بدأ وماذا واجه من صعوبات

فتيات تونس.. تعلمن صناعة الفخار وتحدين الواقع بمدرسة إيفيلين

حصاد اليوم الثاني لمهرجان تونس.. تكريم فنان وإنشاء مجلس للتراث الحضاري

سويسرا الشرق.. “تونس” حكاية قرية نشأت في أحضان بحيرة قارون

حكاية صورة| يوم في “تونس” على هامش مهرجان الخزف والحرف اليدوية السابع

صور| “كاملة” صانعة الخوص.. قصة مصرية غزت العالم بأعمالها

عدسة “الفيومية” ترصد أهم المعروضات بمهرجات تونس للخزف

المحافظ يضع حجر الأساس لمصنع الخزف ويطلق اسم السيدة إيفلين على شارع في قرية تونس

٢ مليون جنيه للقضاء على الأمية بالفيوم

صور| قرية تونس تشهد إقبالًا كثيفًا من الوفود العربية والأجنبية

اليوم.. افتتاح مهرجان الخزف والفخار بقرية تونس

منتخب كورال جامعة الفيوم على مسرح احتفالات تونس

نجل صاحب فكرة مهرجان تونس: هذا العام يشهد عملًا سيغير من وضع القرية

تعرف على فعاليات مهرجان تونس للخزف والفخار والحرف اليدوية السابع

 

الوسوم