حقيقة بكاء تمثالي ممنون

حقيقة بكاء تمثالي ممنون تمثالا ممنون

في منطقة السهل الواسع الذي يقع بين ضفة النيل ووادي الملوك في الأقصر، لم يعد باق من معبد أمنحتب الثالث سوى تمثالين ضخمين للملك، وهما التمثالان اللذان شاعت تسميتهما باسم “تمثالي ممنون” واللذان اعتبرا من عجائب الدنيا في العالم القديم.

أشرف على بناء وتصميم هذين التمثالين مهندس عبقري من أبناء الشعب المصري، ولد بمدينة إتريب بالقرب من مدينة بنها اسمه “أمنحتب حابو”، وأقام كلا منهما منحوتا في كتلة واحدة من الحجر الرملي المجلوب من منطقة الجبل الأحمر بالقرب من القاهرة، أي من مكان يبعد عن مكان إقامة التمثالين بنحو 700 كيلو متر.

يبلغ ارتفاع كل تمثال نحو 15 مترًا دون القاعدة، وفي عام 27 ق.م، حدث زلزال هز شرق طيبة وغربها، وأثر على كثير من آثارها، كما أدى إلى انشطار التمثال الشمالي إلى نصفين عند وسطه، الأمر الذي أدي إلى إحداث فعل داخلي ينتج عن المتغيرات التي تحدث للرطوبة في الفجر، وعند بزوغ الشعاعات الأولى لشمس الصباح، كانت تخرج من التمثال ذبذبات صوتية منغمة حارت فيها عقول السامعين.

وسرعان ما انتشرت سمعة هذه الظاهرة في أرجاء العالم القديم وتلقفها شعراء الإغريق والرومان القدامى، وقصوها في شكل أسطورة من الشعر الملحمي البليغ، تقول إن التمثالين للبطل الأثيوبي “ممنون”، الذي سقط شهيدًا في حروب طروادة، فحزنت أمه “أورورا” عليه، ربة الفجر ذات الأصابع الوردية، واستأذنت الإله “جوبتر” لتزور ابنها كل صباح يوم جديد، وفي هذه الزيارة كانت تصدر آهات كالأنغام الموسيقية الحزينة التي يسمعها الناس.

وكان من نتيجة ذيوع هذه الظاهرة والأسطورة المرتبطة بها وفود الآلاف من الحجاج والزوار من كافة المناطق التابعة للإمبراطورية الرومانية  في أوربا وأفريقيا وآسيا لسماع تلك الموسيقى السحرية، وكتب الشعراء مزيدًا من القصائد كما كتب عنها معظم المؤرخين القدماء وعلى رأسهم “سترابون، بوسانياس، تاكيتوس، ولوسيانوس، وفليوستراتس”، وزارهما أباطرة الرومان هادريان وسبتيموس سيفيروس، والأخير أمر بإصلاح التمثالين فاختفى صوت الموسيقى.

يقول محمد عبدالرسول، مرمم أثري بمعبد أمنحتب الثالث، عندما أزال الرومان التمثالين لم يستطيعوا أن يعيدوا بناء التمثالين بنفس طريقة الفراعنة، فحدثت فراغات بين حجارة التماثيل يدخل منها الهواء فيصدر صوتا مثل النحيب.

ويضيف أن تمثالي ممنون هما البوابة الشرقية لمعبد أمنحتب الثالث، وهناك نحو 6 تماثيل لممنون.

حسين إبراهيم، أحد أهالي القرنة، يقول إنه كان يعرف من والديه في طفولته، أن هناك عجل “أبيس” كان يخرج من منطقة التمثالين ومن كان يقترب منه يبث الرعب في قلبه، كبرنا وعرفنا أن كل ذلك خيالات، لكن ما زلنا نسمع صوتا يشبه النحيب فعلًا.

استعنا في توثيق المعلومات الوارد بكتاب “مصر القديمة دراسات في التاريخ والآثار” للمؤلف مختار السويفي.

 

 

 

 

 

الوسوم