بهذه الطريقة القديمة ينظم أهل سيوة “سُقيا” الزراعات

بهذه الطريقة القديمة ينظم أهل سيوة “سُقيا” الزراعات عين مياه في سيوة- تصوير: محمد جيري

كتب- محمد جيري

في سيوة أكثر من 220 عين مياه، وزراعات من النخيل والزيتون والغلال، لذلك فإن هذه المياه بحاجة دائمة إلى تنظيم السقيا.

أحمد آدمي، مدير بيت ثقافة سيوة، يقول إن الاهتمام الأكبر بعيون المياه بدأ في العصر الروماني، لذلك يطلق عليها اسم العيون الرومانية  .

وتروى الزراعات وفق الأعراف المعمول بها في سيوة من خلال سجلات مدون بها زمام  العيون، وتروي كل عين من هذه العيون الرومانية مساحة من المزارع يطلق عليها اسم حطية، ويكون نصيب كل فرد من المياه حسب المساحة المنزرعة.

المواقيت باللهجة السيوية

يقول ماهر مسلم، أحد العاملين ببيت ثقافة سيوة، يقسم وقت السقيا إلى توقيتات وهي بالترتيب: طلوع الشمس، أزجن نربع، ربع نهار، تلت نهار، لولي “الظهر”، إجار لولي “بين الظهر والعصر “، لعصار، إجار المغرب، المغرب يلعتمت، العتمت يرقود الناس “من العشاء لوقت الرقود أي النوم”، رقود الناس تلت الليل، تلت الليل لنص الليل، نص الليل، تانول، تانول تادهب، تادهب لطلوع الشمس هذه هى دورة اليوم بالمسميات المتعارف عليها بسيوة قديما.

 

لكل  مجموعة مزارع يوجد الحسّاب، وهو المسؤول عن تنظيم دورة المياه، وفقًا لحصة كل مزارع، والرقّاب هو من يُلجأ إليه في حال وجود نزاع بين  المزارعين.

اقرأ الموضوع كاملًا من هنا

الوسوم